عدوى المستدمية النزلية - 2

 تولد المرض

  • الإنسان هو العائل الطبيعي الوحيد لميكروب المستدمية النزلية.

  • الأنواع الغير محاطة بمحفظة يشيع وجودها بالغشاء المخاطي للبلعوم الأنفي, وفي بعض الأحيان بملتحمة العين, والمنطقة التناسلية.

  • انتقال الميكروب يكون بالاتصال المباشر, أو من خلال استنشاق الرذاذ الذي ينتشر من المنطقة التنفسية أثناء الكحة أو العطس, ووجود مستعمرات من الميكروب المحاط بمحفظة يكون غير شائع, وهو يكون موجود عند نحو 2–5% من الأطفال عند عدم إعطاء اللقاح, كما يكون أقل من ذلك عند إعطاء اللقاح بشكل جماعي, وفترة حضانة الميكروب غير معروفة, ومستعمرات الميكروب تغزو الغشاء المخاطي وتدخل إلى تيار الدم, وطبيعة المحفظة المحيطة بالميكروب المضادة للبلعمة antiphagocytic nature في النوع بي, وغياب الأجسام المضادة للمحفظة anticapsular antibody يؤدي إلى زيادة تكاثر الميكروب, وعندما يتخطى تكاثر الميكروب المستوى الحرج critical level فإن الميكروب يستطيع أن ينتشر لأماكن متعددة والتي تشمل الأغشية السحائية, والنسيج تحت الجلد, والمفاصل, والغشاء البلوري, وغشاء التامور, والرئتين.
     رسم يبين ابتلاع كرة دم بيضاء لخلية ميكروبية من خلايا المستدمية النزلية المحاطة بمحفظة

  • دفاعات الجسم ضد الميكروب تشمل تنشيط المسارات التقليدية والبديلة للمتممة, والأجسام المضادة لمحفظة النوع بي, والأجسام المضادة لمحفظة النوع بي تلعب الدور الأساسي في إعطاء المناعة, والمواليد يكون خطر تعرضهم للعدوى قليل بسبب اكتسابهم أجسام مضادة من الأم, وعندما تنقص هذه الأجسام المضادة المنقولة عبر المشيمة يكون المولود معرض لخطر الإصابة بالأمراض التي تسببها عدوى المستدمية النزلية, كما تكون استجابتهم المناعية منخفضة حتى بعد الإصابة بالمرض, ولذلك فإنهم يكونوا معرضين لتكرار العدوى منذ الإصابة الأولى التي لا تعطيهم مناعة, وعند عمر 5 سنوات فإن غالبية الأطفال يكون عندهم أجسام مضادة مكتسبة طبيعيا, واللقاح المضاد للنوع بي يعطى حماية عن طريق حث تكوين أجسام مضادة للمحفظة المحيطة بالميكروب, وهو لا يعطى مناعة ضد الأنواع الغير محاطة بمحفظة.
     تسبب المستدمية النزلية التهاب رئوي

  • الأنواع الغير محاطة بمحفظة تستعمر البلعوم الأنفي عند نحو 80% من الأشخاص, وانتشار الميكروب بالامتداد المباشر لقناة إستاكيوس يسبب التهاب الأذن الوسطى, كما أن انتشاره إلى الجيوب الأنفية يسبب التهاب الجيوب الأنفية, والانتشار للشعب والشعيبات الهوائية يسبب النزلات الشعبية والالتهاب الرئوي, كما يسبب اضطراب وظيفة قناة إستاكيوس, والعدوى الفيروسية المسبقة للمنطقة التنفسية ووجود أجسام غريبة, ومثيرات الغشاء المخاطي والتي تشمل التدخين هي عوامل تعزز العدوى, وعند وجود مرض مزمن انسدادي رئوي chronic obstructive pulmonary disease أو تليف كيسي cystic fibrosis, فإن ميكروب المستدمية النزلية في أغلب الحالات يستعمر الجزء السفلي من المنطقة التنفسية ويسبب تفاقم المرض.

  • الأنواع الغير محاطة بمحفظة تكون طبقة رقيقة biofilm وهي تسبب التهاب مزمن مثل التهاب الأذن الوسطى, والجيوب الأنفية, والنزلات الشعبية, والطبقة الرقيقة تكون موجودة عند مرضى التلف الكيسي, والدراسات المتعلقة بطبيعة تكوين وبروتينات هذه الطبقة الرقيقة من الممكن أن تساعد في في تطوير خطط للتغلب على العدوى المزمنة التي تسببها هذه الأنواع.

  • الأشخاص المعرضين لخطر مرتفع للإصابة بالمستدمية النزلية هم المرضى بانعدام الطحال, ومرض الكريات المنجلية, وعوز المتممة, ومرض هودجكين, ونقص جاما جلوبيولين الدم الخلقي أو المكتسب, ونقص المناعة بسبب نقص خلايا الليف من النوع تي T-cell immunodeficiency مثل عدوى الإيدز.

انتشار المرض

  • في الولايات المتحدة: قبل وجود اللقاح ضد النوع بي في المتناول سنة 1988, كان معدل الإصابة بالمرض هو 64–129 حالة لكل 100.000 طفل في عمر أقل من 5 سنوات, وفي سنة 2000 فإن عدد الحالات بين الأطفال أقل من 5 سنوات انخفض بنسبة أكبر من 99%, ومع نجاح التطعيم ضد النوع بي فإن نصف حالات العدوى بالمستدمية النزلية - على الأقل - أصبحت بسبب النوع الغير محاط بمحفظة, واختفى النوع بي تقريبا من الولايات المتحدة وكندا, وفي سنة 2006 كانت نسبة الإصابة بالنوع بي نحو 0.04 لكل 100.000 من السكان, ونسبة الإصابة بالأنواع الغير محاطة بمحفظة نحو 0.99 لكل 100.000 من السكان.

  • في دول العالم: قبل وجود اللقاح ضد النوع بي في المتناول, كانت العدوى بالمستدمية النزلية في مقدمة الأمراض المعدية في العالم, والتطعيم ضد النوع بي هو تطعيم تقليدي في أمريكا, وأغلب دول أوروبا, وعدد قليل من الدول في إفريقيا والشرق الأوسط, وبداية من سنة 1990 حدث نقص ملحوظ بمعدل الإصابة بالمرض, و الدول النامية سجلت معدل إصابات 2–3 حالات لكل 100.000 من السكان أقل من عمر 5 سنوات, وفي كندا سجلت 10 مراكز 485 حالة سنة 1985, وفي سنة 2000 بعد 8 سنوات من تطبيق برنامج التطعيم ضد النوع بي, تم تسجيل 4 إصابات فقط, وفي الفترة 2001–2003 تم تسجيل 29 حالة, منهم 16 حالة سنة 2001, و10 حالات سنة 2002, وفقط 3 حالات سنة 2003, ومجموع حالات التهاب السحايا كان 15 حالة فقط, و 6 حالات التهاب رئوي, و 4 حالات لإلتهاب لسان المزمار, وحالتين وفاة متعلقة بالإصابة بالنوع بي, وحوالي 20 من هؤلاء الأطفال لم يتم تطعيمهم, و11 طفل كان عمرهم أقل من 6 شهور, و8 أطفال من 9 تم تطعيمهم كانوا مصابين بنقص المناعة, أو كان لديهم أمراض أخرى مهيئة للعدوى, وقد تلاحظ بالتقارير أن عدد الحالات عند الأطفال الأكبر سنا لم يتغير عن السنوات السابقة وأن الحماية لم تتغير مع السن, وفي إنجلترا وويلز, تم تقديم اللقاح ضد النوع بي سنة 1992, وقد انخفض بعد ذلك عدد الإصابات انخفاضا ملحوظا, وقد كان ذلك نتيجة قطع انتقال العدوى من المطعمين إلى غير المطعمين, ومنذ سنة 1998 زاد عدد الإصابات بعدوى النوع بي, وفي سنة 2002 حدثت 134 إصابة لأطفال في عمر 4 سنوات أو أصغر, وكانت الزيادة في حالات العدوى بانجلترا وويلز بين الأشخاص أيضا في عمر 15 سنة وأكبر, وكان ذلك مصحوب بنقص الأجسام المضادة عند المجموعة العمرية الأكبر سنا, وفي إفريقيا وآسيا فإن التطعيم التقليدي لا يشمل التطعيم ضد النوع بي من المستدمية النزلية, ولذلك فإن الميكروب مازال ضمن المسببات الهامة للمرض, وبالرغم من اتخاذ الإجراءات لتطعيم المواليد والأطفال ضد النوع بي في الدول النامية إلا أن التقدم كان بطيء نسبيا, وكان من أسباب ذلك ما يتعلق بتمويل اللقاح, وفي إندونسيا في الفترة 1998– 2002 أشارت التقارير إلى انخفاض ملحوظ بعدد حالات التهاب السحايا والالتهاب الرئوي عند الأطفال في عمر أقل من عامين بسبب التطعيم ضد النوع بي من المستدمية النزلية, وفي ملاوي بإفريقيا انخفض عدد الإصابات بالتهاب السحايا بسبب المستدمية النزلية من 20–40 حالة لكل 100.000 إلى صفر سنة 2005 بعد تقديم الطعم سنة 2002, وفي العديد من الدول النامية التي لم يعطى فيها اللقاح ضد النوع بي, فإن العدوى بالمستدمية النزلية مازال سبب رئيسي لإلتهاب المنطقة التنفسية السفلى كما أنه مازال يشكل سبب هام لوفيات الأطفال بسبب الالتهاب الرئوي.

الاعتلالات والوفيات

  • التقدير العام للوفيات بسبب المستدمية النزلية هو 5% تقريبا, ومعدل الاعتلالات نتيجة التهاب السحايا تكون مرتفعة, ومع وضع التغيرات العصبية الدقيقة في الاعتبار فإن نسبة تصل إلى 50% من الذين أصيبوا بالتهاب السحايا بسبب المستدمية النزلية حدثت لهم عقابيل عصبية, وقد شملت التغيرات فقدان السمع الحسي العصبي, وتأخر النمو, وتأخر الكلام, وشذوذات سلوكية, واضطرابات بالكلام, وخلل بالإبصار, وتأخر عقلي, ومشكلات بالحركة, ورنح, ونوبات تشنج, وموة الرأس hydrocephalus, ونحو 6% من الأشخاص المصابين بالتهاب السحايا بسبب عدوى النوع بي, يحدث لهم فقد حسي عصبي دائم للسمع, كما يحمل التهاب لسان المزمار معدلات وفاة نحو 5–10% (بسبب الانسداد الحاد للمنطقة التنفسية), كما أن إصابة المواليد بعدوى المستدمية النزلية تسبب معدل وفاة نحو 55%.

  • من بداية الثمانينات (عصر ما قبل إعطاء اللقاح المضاد للنوع بي) إلى العام 2005 (عصر إعطاء اللقاح المضاد للنوع بي), فإن حدوث النوع بي القابل للمنع انخفض بمعدل 99.8%, ومعدلات الوفيات المصاحبة انخفضت بمعدل 99.5%.

  • إعطاء اللقاح المضاد للنوع بي سبب انخفاض في معدلات حدوث النوع بي في الولايات المتحدة, بينما المناطق من العالم التي لا يعطى فيها اللقاح بطريقة منتظمة ظلت فيها معدلات الاعتلال والوفيات مرتفعة.

  • التقارير لسنة 2006 قدرت حالات العدوى بالولايات المتحدة بنحو 4800 (1.6 لكل 100.000 من السكان) والوفيات بنحو 700 (0.23 لكل 100000 من السكان).

  • تجرثم الدم وحدوث المرض بسبب الميكروب الغير محاط بمحفظة, آخذ في أن يصبح هو النوع الأكثر سيادة, والتسبب في معدلات وفيات أ كبر مقارنة بالنوع بي.

علاقة المرض بالأعراق
تكون معدلات الإصابة مرتفعة بين الأمريكيين من أصل إفريقي أو أصل هندي, وكذلك سكان أستراليا الأصليون.


علاقة المرض بالجنس
لا يوجد تفضيل للمرض لأحد الجنسين, ومع ذلك فإن السيدات هن عرضة للإصابة بالإنتان بعد الولادة, وأيضا خراريج قنوات الرحم والمبيض, والتهاب قنوات فالوب المزمن, والذي تسببه الميكروبات الغير محاطة بمحفظة.


علاقة المرض بالعمر

  • بصفة عامة يكون المرض نادر عند المرضى في عمر أكبر من 6 سنوات بسبب اكتساب مناعة ثانوية, ومع ذلك فإن الأشخاص ناقصي المناعة يكون لديهم استعداد للمرض.

  • التهاب السحايا بسبب النوع بي, يصيب الأطفال عند عمر أقل من عامين, وتصل الإصابات للذروة عند عمر 6–9 شهور, والتهاب لسان المزمار يكون شائع بين الأطفال عند عمر 2–7 سنين, ولكن من الممكن أن يحدث أيضا عند البالغين, والالتهاب الرئوي بسبب النوع بي يحدث عند الأطفال من عمر 4 شهور إلى 4 سنوات, والتهاب المفاصل بسبب النوع بي, يحدث عند الأطفال في عمر أصغر من عامين, وقبل وجود اللقاح في المتناول, كان النوع بي سبب رئيسي لالتهاب المفاصل عند هذه المجموعة العمرية, والتهاب المفاصل الإنتاني بسبب النوع بي يحدث أيضا عند البالغين, وقبل تقديم اللقاح المضاد للنوع بي, كان النوع بي سبب رئيسي لتجرثم الدم الخفي occult bacteremia بعد الإصابة بالعقدية الرئوية Streptococcus pneumoniae عند الأطفال في عمر 6–36 شهر, وفي عصر إعطاء اللقاح أصبح تجرثم الدم الخفي نادر, والتهاب الأذن الوسطى بسبب المستدمية النزلية من الممكن أن يحدث في أي عمر, ولكنه يكون أكثر شيوعا في العمر من 6 شهور إلى 6 سنوات.

  • النوع الغير محاط بمحفظة يسبب إنتان للجنين neonatal sepsis من خلال انتقال العدوى من المنطقة التناسلية للأم إلى المولود, كما يسبب إنتان للأم maternal sepsis, وأيضا يسبب التهاب الأذن الوسطى, والتهاب الجيوب الأنفية, والنزلات الشعبية, والالتهاب الرئوي عند كل المجموعات العمرية.

  • تفيد تقارير أن حدوث العدوى بالنوع الغير محاط بمحفظة, يكون شائع عند عمر سنة وأقل بنسبة 6.5 لكل 100.000 من السكان, وعند عمر 65 سنه وأكثر بنسبة 4.3 لكل 100.000 من السكان.


Updated: 28-03-2018

اجعلنا صفحة البداية لك Make Us Your Start Page

جميع الحقوق محفوظة لموقع صحة

All rights reserved Sehha.com

اضفني للمفضلة Add to Favorites