التشخيص من خلال لون الإفرازات المهبلية
Diagnosis from colour of vaginal discharge

عادة يختلف لون الإفرازات المهبلية تبعا للسبب المؤدي إليها. لذلك فإن لون تلك الإفرازات هام في تشخيص الأسباب المختلفة.

الإفرازات المهبلية الشديدة المخاطية التي ليس لها لون ولا تسبب حكة:
هذا النوع من الإفرازات عادة يكون في الحالات الطبيعية الفسيولوجية مثل أثناء التبويض، أثناء الحمل، أثناء الإثارة الجنسية، خلال مرحلة البلوغ، وأحيانا مع استخدام أقراص منع الحمل. وأيضا أحيانا يحدث للأطفال الإناث حديثي الولادة.

الإفرازات المهبلية الرفيعة البيضاء اللون دون وجود حكة أو رائحة:
تحدث تلك الإفرازات عادة في حالات:

  • قرحة عنق الرحم.

  • الزائدة اللحمية بعنق الرحم.

  • وجود جسم غريب داخل المهبل.

  • ورم في المنطقة التناسلية.

  • السيلان.

الالتهابات المهبلية السميكة البيضاء اللون الشبيهة بالجبن والمصاحب لها حكة مهبلية شديدة:
تحدث عادة بسبب العدوى الفطرية للمهبل (الكانديدا).

الإفرازات المهبلية الشبيهة بالصديد الصفراء أو الخضراء اللون والمصاحب لها حكة مهبلية:
تحدث عادة في حالات:

  • المشعرات المهبلية Trichomonas vaginalis.

  • الكلاميديا Chlamydia : حيث تسبب إفرازات مهبلية صديدية ذات رائحة كريهة.

الإفرازات المهبلية البنية اللون:
تشير الإفرازات المهبلية البنية اللون إلى وجود دم في هذه الإفرازات مثل في حالات:

  • نزيف من الزوائد اللحمية بعنق الرحم.

  • نزيف من قرحة بعنق الرحم.

  • تغيرات سرطانية في المنطقة التناسلية.

وإذا حدثت هذه الإفرازات لسيدة حامل فهذا يشير لوجود مشكلة ما في الحمل يجب متابعتها بمزيد من الفحوصات.
ويعتبر أفضل اختبار لتشخيص سبب الإفرازات المهبلية هو أخذ عينة من تلك الإفرازات من المهبل وتحليلها.


Updated: 18-07-2012

اجعلنا صفحة البداية لك Make Us Your Start Page

جميع الحقوق محفوظة لموقع صحة

All rights reserved Sehha.com

اضفني للمفضلة Add to Favorites