تاريخ الجراحة التنظيرية

ملخص لبحث مطول من أعداد الدكتور محمد محفوظ


  • القسم الأول
    قبل الخوض في تاريخ الجراحة التنظيرية أود التنويه إلى أن هذا العلم قائم على أساسيات علم الضوء والبصريات والتي قام بوضعها وبين وصحح خطأ وجهل اليونانين بها العالم المسلم الحسن بن الهيثم المولود عام 965م في البصرة ، رائد علم الضوء والبصر في القرن الحادي عشر .


    يعتبر إبن الهيثم بحق أكبر مرجع ومصدر لعلم الضوء والبصر والصناعة الطبية بأوروبا من خلال قيام عالم الرياضيات والفيزياء الألماني فيتلو Witelo قي عام 1270 بترجمة كتابه " كتاب المناظِر " والذي قام بطبعه والتعليق عليه عالم الرياضيات والفيزياء الألماني ريسنر Risner في عام 1572 تحت اسم Oticae thesaurus Alhazeni libri VII ليكون بذلك المرجع الأساسي والهام لعلم الضوء والبصر في أوروبا لأشهر علماء العصر في هذا المجال .

    وكذلك لا يفوتني هنا وأينما ذكرت الجراحة أن أ ذكر العالم المسلم أبو القاسم خلف بن عباس الزهراوي ، المولود في مدينة الزهراء بالأندلس عام 927م


    والذي بفضل الله ثم بفضل مجهوداته واختراعه لأول أدوات الجراحة كالمشرط والمقص الجراحي ووضعه لأسس وقوانين الجراحة والتي من أهمها علم ربط الأوعية لمنع نزفها واختراعه لخيوط الجراحة وإيقاف النزف بالتخثير. الحقيقة الكلام عنه في هذا المجال يطول ولكن سأبقي فقط فيما يهم بحثي هنا حيث أنني أقولها وبكل ثقة وفخر بأن الزهراوي هو الواضع الأول لعلم التنظير الجراحي وذلك باختراعه واستخدامه للمحاقن والمبازل (Trocar) الجراحية والتي عليها يقوم هذا العلم وبالفعل قام بعمل تفتيت لحصوة المثانة Lithotrite بما يشبه المنظار في هذا الوقت وهو أول مخترع ومستخدم لمنظار المهبل Vaginal speculum , ويعتبر كتابه " التصريف لمن عجز عن التأليف " والذي قام بترجمته إلى اللاتينية العالم الإيطالي جيراردو Gherardo da Cremona تحت اسم  ALTASRIF والذي يعتبر موسوعة طبية متكاملة لمؤسسين علم الجراحة بأوروبا وباعترافهم.

    الأدوات الجراحية للزهراوي مترجمة للغة الإنجليزية :

    أدوات تفتيت حصى المثانة الأصلية التي أستخدمها الزهرواي والتي تعتبر أول أدوات تنظير جراحي في العالم :


    يذكر أن الطبيب الإيطالي ارانسي Giulio Cesare Aranzi  قام في عام 1585م بدراسة ونقل وتطوير أعمال الزهرواي مستخدما نظريات أبن الهيثم في علم الضوء وخاصة لتطوير منظار الزهراوي مستخدما انعكاسات ضوء الشمس لأول مرة كمصدر إضاءة .
     

  • القسم الثاني
    دأب العلماء الأوربيون من أمثال ارانسي على تطوير ما وصل إليهم من علوم البصريات واستخدامها طبيا معتمدين في ذلك على تجارب وخبرة من سبقهم من علماء المسلمين أمثال الزهراوي حتى مجيء الطبيب الألماني فيلب بوتسيني Philipp Bozzini 1773-1809


    والذي قام وبمدينة فرانكفورت في عام 1806 م بتصنيع منظار لتنظير المستقيم والجزء الأخير من الأمعاء وذلك باستخدام تقنية سماها Lichtleiter


    وهي تقنية استخدام الكحول والشمع كمصدر للإضاءة والموثقة بمعهد تاريخ الطب بجامعة فينا والذي أستخدم بداية على الجثث وبعدها قام الجراح الفرنسي انتونا ديزورمو Antonin J. Desormeaux في عام 1850م بتجربته على المرضى واخترت لكم هذه الصور التاريخية منه :

     


    من الجدير ذكره أن منظار الطبيب الألماني فيلب بوتسيني سرق من متحف الطب بجامعة فيينا بالنمسا بعد الحرب العالمية الثانية ليظهر انه موجود لدى الكلية الأمريكية للجراحيين !! وأعيد في عام 2002 إلى متحف الطب بجامعة فيينا بالنمسا .

    لم تمضي عدة سنوات حتى جاء البروفيسور الألماني ماكسيميليان نيتسه 1848 - 1906 والمولود ببرلين


    ليضع في عام 1879م الأساس الحقيقي لعلم التنظير الحديث وذلك باختراعه واستخدامه بنجاح لأول منظار مستخدما الضوء الكهربائي وكان للجهاز البولي وهذه صورة لمنظاره :


    وقام بتقديمه لأول مرة مع زميله النمساوي جوزيف لايتر في عام 1879م أمام اتحاد الأطباء الألمان في ذلك العام .  ليفتح بذلك أفاق جديدة لتشخيص وعلاج أمراض الجهاز البولي والأساس الحديث لهذا العلم , ليس ذلك فحسب بل أساس علم التنظير التشخيصي الذي قمت بالحديث عن مراحله في مقدمة " الجامع الصغير في شرح علوم التنظير " .
     

  • القسم الثالث
    في عام 1901م دخل الطبيب الألماني جورج كيلنج George Kelling والمولود بمدينة درسدن تاريخ التنظير الجراحي من أوسع أبوابه


    حيث قام بتطوير منظار مواطنه الألماني نيتسه لاستخدامه لأول مرة بتاريخ البشرية لتنظير التجويف البطني للحيوان وواضعا لأول مرة بالتاريخ مصطلح منظار البطن laparoscopy والذي قام بتقديم عمله في عام 1901م أمام اتحاد الأطباء الألمان والذي اعتمد لاستخدامه على الإنسان فيما بعد , وهذه صورة لمنظاره :


    إن عمل جورج كيلينج لم يكن فقط هام كونه أول من قام بتنظير جوف البطن بل أنه يعتبر أيضا أول من أخترع أدوات التنظير البطني من مرشحات للهواء وأنابيب الضخ والقياس والمبازل بشكلها الحديث والتي تستخدم إلى يومنا هذا. وهذه صور لبعض أدواته :
     


    وكان من اشهر تلامذته السويدي هانز كرستيان ياكوبس Hans Christian Jacobaeus الذي قام بعمل أول منظار للتجويف البطني والصدري للإنسان في عام 1911 معتمدا على تقنية وأدوات أستاذه كيلنج .

     

    القفزة الأولى باستخدام التنظير للتدخل الجراحي كانت على يد الطبيب الألماني كالك Kalk في عام 1942م الذي قام بعمل أول خزعة للكبد بالمنظار ولحقها بعمل 2000 حالة بنجاح فاتحا أبوابا ومجالات جديدة في هذا العلم خاصة للشركات الألمانية المصنعة لأدوات التنظير والذي يفسر تربعها على عرش هذه الصناعات حتى هذه الأيام حيث كانت البداية والسبق لهم بهذا المجال .

    ومما يجدر ذكره أن الإبرة المستخدمة حتى يومنا هذا لنفخ التجويف البطني دون مخاطر في بداية أي عمل جراحي بالمنظار قام باختراعها الجراح الألماني جوتسه GOETZE في عام 1918 م والتي طورها تلميذه المجري الدكتور فيرس VERRES في عام 1938 م والتي تسمى باسمه .

    القفزة الثانية باستخدام التنظير للتدخل الجراحي كان السبق بها لجراحيين النساء والولادة الألمان حيث كانوا أغلب من استخدم التنظير ومن أشهرهم الجراح الألماني الشهير كورت زم Kurt Semm الذي قام بأجراء حتى أول عملية استئصال للزائدة الدودية بالمنظار وقام بتعليم مؤسسين علم النساء والولادة بأمريكا مثل الطبيب الأمريكي جون موريسون John Morrison الحائز على جائزة أستاذه كورت زم بتوصية منه في عام 1992م.

    رموز علم التنظير الجراحي الحديث بالعالم

    1. البروفيسور الألماني كورت زم Kurt Semm رئيس قسم النساء والولادة بجامعة كيل الألمانية


      والذي يعود له السبق التاريخي بأجراء اغلب عمليات النساء والولادة التنظيرية ليس ذلك فحسب بل تعدي ذلك بأجراء أول عملية استئصال للزائدة الدودية بالمنظار في عام 1980م وقام بتعليم وتدريب اشهر الجراحيين الأمريكيين بهذا المجال من أمثال موريسون وهاري رايش .

    2. البروفيسور الألماني ايرش موها Erich Mühe رئيس قسم الجراحة بجامعة بوبلنجن الألمانية .والذي قام بأجراء أول عملية استئصال مرارة بالمنظار بالعالم في عام 1985م.

    3. البروفيسور الإنجليزي مونسون Monson رئيس قسم الجراحة بجامعة هول بمدينة هامبرسيد بالمملكة المتحدة .والذي قام بأجراء أول عمليات استئصال أجزاء من الأمعاء بالمنظار في عام 1991م ومازالت أبحاثه الرائعة متواصلة لأيامنا هذه .

    4. البروفيسور الألماني هيرمان رايشنشبورنر Hermann Reichenspurner رئيس قسم جراحة القلب بجامعة ميونخ


      والذي أحدث ثورة عالمية بأجرائه أول عملية تبديل صمامات لقلب إنسان نابض بالمنظار وباستخدام تقنية التصوير الثلاثي الأبعاد من سيمنز الألمانية ويعود له السبق بأجراء ووضع أسس جميع عمليات القلب التنظيرية وكذلك هو أول من أجرى هذه العمليات بمساعدة الروبوت الجراحي وكان ذلك في عام 1998 وساعد على دخول وتعليم هذه الطريقة إلى الولايات المتحدة الأمريكية حيث لم يسمح باستخدام هذه التقنية هناك إلا في أواخر عام 2000 م .
       

      يذكر أيضا بأنه أستاذ لكل من الجراح اوتس كابرت U. Kappert والجراح روموئلد شيشون R. Cichon الجراحيين بمعهد درسدن وليبزش للقلب بألمانيا وهم اكثر من قاموا بأجراء عمليات القلب التنظيرية بما فيها تبديل الصمامات الكامل بالمنظار بنجاح على مستوى العالم واكثر من قام ويقوم بإجرائها بمساعدة الروبوت الجراحي إلى هذا الوقت .

    5. البروفيسور الألماني انجولف تورك Ingolf A. Türk رئيس قسم جراحة المسالك البولية بجامعة برلين .


      قام بأول عملية استئصال كامل للمثانة محافظا على المجرى الطبيعي للبول باستخدام المنظار في أول عام 2000م والتي أذهلت أهل تخصصه مما حدا بجامعة فيرجينا ومركز سرطان البروستاتا بأمريكا بطلبه كبروفيسور زائر للاستفادة منه ومن خبرته خاصة بمجال الجراحة التنظيرية باستخدام الروبوتات الجراحية .

الصفحة التالية

البداية

الصفحة السابقة

تالي

البداية

سابق


Updated: 29/08/2017