مشاكل الانتصاب

2- القساحة "الانتصاب المستمر والمؤلم"
وتعرف بأنها انتصاب مستمر لمدة طويلة في غياب الرغبة الجنسية. من المهم التوصل إلى تشخيص سريع للقساحة لأنه في غياب العلاج قد يفضي الانتصاب إلى تليف الأجسام الكهفية وبالتالي عجز جنسي ثانوي غير قابل للشفاء. إذن نحن أمام حالة استعجالية (طوارئ) تفرض علينا التكفل التام بالمريض والتدخل الجراحي في الست ساعات الأولى.


التشخيص
القساحة سهل التشخيص, فعند الفحص السريري نجد انتصاب وصلابة الأجسام الكهفية بمقابل حشفة مرتخية. ومن خلال المحاورة يمكن تحديد مدة الانتصاب, الأسباب التي قد توجهنا إلى التشخيص "تناول أدوية, رضوض, أمراض الدم وبخاصة حاليا أخذ حقن موضعية بالجسم الكهفي".


أما الفحص السريري فيبحث عن وجود ألم عفوي أو عند جس العضو الذكري والذي يوحي ببداية معاناة أوعية العضو الذكري.


العلاج
يختلف العلاج بحسب نوع القساحة "قساحة الاحتقان, وقساحة متعلقة بصبيب عالي".

بالنسبة للنوع الأول: يجب علاج الحالة مستعجلا في وسط متخصص
نقوم أولا ببضع الأجسام الكهفية نظرا لسهولة ذلك, ومن خلالها يمكن تشخيص المرض بجذب دم أسود غير متخثر. في أغلب الحالات عند تفريغ أو سحب من 10- 15 مل من الدم قد تعيد العضو الذكري إلى حالته الطبيعية, مع الضغط على موضع البضع لمنع حدوث تجمع الدم تحت جلد الذكر. بالتوازي يمكن لنا أن نغسل الأجسام الكهفية بمصل فيزيولوجي. في حالة الفشل يمكن معاودة عملية البضع مرة ثانية.


أما في حالة معاودة القساحة فإنه من الضروري حقن الأجسام الكهفية بمادة "ألفا- محرضة" من أجل تقلص الألياف الملساء للجسم الكهفي, والدواء المستعمل حاليا هو Effortil  مع ضمان مراقبة ضغط الدم ودقات القلب.


تأتي الجراحة في المرحلة الثالثة في حالة فشل العلاجين السابقين وتعتمد أساسا على تكوين تفمم بين الجسم الكهفي والإسفنجي لضمان تفريغ دم الجسم الكهفي.


أما بالنسبة للنوع الثاني من القساحة: فيمكن اللجوء لعملية القسطرة.

الصفحة التالية

البداية

الصفحة السابقة

تالي

البداية

سابق


Updated: 18/07/2012