الورم الرطب الكيسي

ورم رطب كيسي بالجهة اليسرى من الرقبة

تم وصف الورم الكيسي الرطب لأول مرة سنة 1943 وهو عبارة عن إصابة كيسية لمفية يمكن أن تصيب أي مكان فرعي في جسم الإنسان،  ومع ذلك فإن الورم الرطب الكيسي يصيب عادة الرأس والعنق (نحو 75% من الحالات) مع ميل لحدوث الإصابة بالجانب الأيسر، وفي الرقبة يميل المثلث الخلفي لأن يكون الموضع الذي تحدث فيه الإصابة في غالبية الأحيان، ونحو 20% من حالات الورم الكيسي الرطب تصيب الإبط، أما الأماكن الفرعية التي تحدث فيها الإصابة بصورة أكثر ندرة فتشمل المنصف mediastinum والمنطقة الأربية وخلف الصفاق retroperitoneum.



تولد المرض

صورة أشعة بالموجات فوق السمعية تبين وجود ورم رطب كيسي كبير برأس طفل

  • يعتقد أن نشأة الأورام الوعائية اللمفية lymphangiomas تكون بسبب مزيج من العوامل التي تشمل فشل الأوعية اللمفية في الارتباط بالجهاز الوريدي،  وحدوث شذوذات أثناء تطور الأنسجة اللمفية،  واختراق أنسجة لمفية لأعضاء مجاورة أثناء تطور الجنين،  وتحدد طبيعة هذه الأنسجة المجاورة نوع الورم سواء كان شعيري capillary أو كهفي cavernous أو كيسي cystic.

  • تميل الأورام الرطبة الكيسية لأن تتكون بالأنسجة الهالية الفضفاضة بينما تميل الأورام الرطبة الشعيرية والكهفية لأن تتكون بالعضلات.

  • الدراسات التي تستخدم مؤشرات تكاثر الخلايا بينت أن تضخم الورم الوعائي اللمفي يرتبط أكثر بالاحتقان أكثر من ارتباطه بالتكاثر الحقيقي للخلايا.

  • تقترح الدراسات الجزيئية أن عامل النمو البطاني الوعائي سي vascular endothelial growth factor C ومستقبلاته،  قد تلعب دور هام في تطور التشوهات اللمفية.

  • بالإضافة إلى التشوهات الخلقية المسببة للورم الرطب الكيسي فمن الممكن أن تكون هذه الأورام مكتسبة،  حيث قد تنشأ نتيجة كدم أو جراحة أو التهاب أو انسداد لمسار النزح اللمفي.

انتشار المرض

  • يكون انتشار الورم الرطب الكيسي بنسبة حالة واحدة لكل 6، 000-16، 000 من الولادات الحية.

  • الإصابة بالورم الرطب الكيسي يمكن أن تحدث عند جميع الأعراق وبنسب متساوية بين الذكور والإناث.

  • غالبية الأورام الرطبة الكيسية يتم تشخيصها عند الولادة (50-65%)،  ونسبة 80-90% من الأورام الرطبة الكيسية تظهر عند عمر عامين،  ويمكن رؤية الأورام الرطبة الكيسية باستخدام الفحص بأشعة الموجات فوق السمعية للبطن عند الأسبوع العاشر للحمل،  وكذلك الفحص المهبلي بأشعة الموجات فوق السمعية والذي يعطي تفاصيل أكثر،  كما يبين الفحص بأشعة الرنين المغناطيسي مدى امتداد الورم الرطب الكيسي،  وأيضا توجد زيادة في مستوى البروتين الجنيني ألفا بسائل بزل السلى في حالات حمل جنين مصاب بالورم الرطب الكيسي.


Updated: 03-02-2018




مواضيع في موقع صحة قد تهمك