مضاعفات الشفة المشقوقة وشق سقف الحلق

يواجه الأطفال المصابين بشق الشفة وسقف الحلق بعض المضاعفات والمشاكل والتي تختلف تبعا لنوع وشدة الشق بالشفة وسقف الحلق.

 

مشاكل في التغذية

يواجه الأطفال المصابين بشق الشفة وسقف الحلق مشاكل في التغذية

  • تعتبر أولى المشاكل التي يعاني منها الطفل حيث تظهر أثناء الرضاعة.

  • أغلب الذين يعانون من شق الشفة يمكنهم الرضاعة الطبيعية من ثدي الأم.

  • أما في حالة وجود شق سقف الحلق فتكون عملية المص للطفل صعبة أو قد يعاني من ترجيع الحليب من الأنف.

  • يتم التعامل مع هذه المشكلة عن طريق استخدام زجاجة للرضاعة لها حلمة خاصة بحيث تتمكن من توصيل الحليب للطفل إلى الحنجرة مباشرة، أو استخدام سقف حلق صناعي يتم وضعه في سقف فم الطفل ليسد مكان الشق أثناء الرضاعة.



التهابات الأذن

التهابات الأذن الوسطى

  • يكون هؤلاء الأطفال مُعرضين لالتهابات الأذن الوسطى. ومع تكرار التهاب الأذن الوسطى فقد يؤثر ذلك على سمع الطفل، لكن يتم حل ذلك مع العلاج.

  • ومن الضروري أن يتم تقييم سمع الطفل بشكل منتظم من قبل أخصائي السمع أو طبيب الأنف والأذن والحنجرة.

  • معظم الأطفال الذين يعانون من شق الشفة وسقف الحلق يتم استخدام أنبوب رفيع في آذانهم لتصريف السوائل المتجمعة بالأذن الوسطى نتيجة الالتهاب ولتساعد على منع الالتهابات.

مشاكل في الأسنان
مشاكل في الأسنان لدى الأطفال المصابين بالشفة الأرنبية و شق سقف الحلق
إذا كان الشق يمتد من خلال اللثة العليا فمن المحتمل أن يتأثر نمو الأسنان. ويجب أن يتم المتابعة مع طبيب أسنان للأطفال لرصد تطور الأسنان وصحة الفم والأسنان في سن مبكر.

صعوبات في النطق
نظرا لأنه يتم استخدام كلا من الشفة والحلق في تشكيل الأصوات، فيمكن أن تؤثر على تطور الكلام العادي. ويمكن لطبيب التخاطب تقييم الطفل وتوفير جلسات علاجية كي لا يتأثر كلام الطفل.

مشاكل نفسية
يمكن أن يواجه الأطفال المصابين بشق الشفة وسقف الحلق بعض المشاكل الاجتماعية والنفسية والسلوكية بسبب الشكل العام للوجه مع وجود هذا الشق بالفم، ويمكن للطبيب النفسي والأخصائي الاجتماعي المساعدة والتعامل مع الطفل كي يتخلص من تلك المشاكل النفسية.


Updated: 02-09-2017




مواضيع في موقع صحة قد تهمك