أسباب الشفة المشقوقة وشق سقف الحلق

شق الشفة
تتكون جمجمة ووجه الجنين خلال أول شهرين من الحمل. وعادة تلتئم الأنسجة التي تُكون الشفة والحلق معا. لكن في حالة الشفة الأرنبية وشق سقف الحلق لا يحدث هذا الالتئام أو يحدث لكنه يكون غير مُكتمل تاركا هذا الشق (الفتح) بالشفة أو سقف الحلق.

تشير الأبحاث أن سبب معظم حالات الشفة المشقوقة سقف الحلق المشقوق هو نتيجة تفاعل العوامل الوراثية والبيئية. وفي الكثير من الأطفال لم يتم التوصل إلى السبب بصورة واضحة.



العوامل الوراثية

  • يكون الأب أو الأم حاملا للجينات المتسببة في شق الشفة وسقف الحلق.

  • في بعض الحالات يرث الطفل الجين الذي يجعله أكثر عُرضة للإصابة بشق الشفة وسقف الحلق، ومع التعرض للعوامل البيئية تحدث الإصابة للطفل.

العوامل البيئية
هناك بعض العوامل البيئية التي قد تساهم في إصابة الطفل بشق الشفة وسقف الحلق منها تعرض الأم أثناء الحمل لدخان السجائر، تناول الكحوليات أو بعض الأدوية خلال الحمل، والتعرض لبعض الفيروسات خلال الحمل.


Updated: 02-09-2017




مواضيع في موقع صحة قد تهمك