انقطاع التنفس الانسدادي النومي عند الأطفال

Childhood obstructive sleep apnea

 انقطاع التنفس الانسدادي النومي عند الأطفال

انقطاع التنفس الانسدادي النومي عند الأطفال هو متلازمة يميزها حدوث نوبات من انسداد المسالك التنفسية العليا وهذه النوبات تحدث أثناء النوم, وانسداد المسالك التنفسية يكون كامل أو جزئي, وقد تم التعرف على ثلاث مكونات رئيسية لانقطاع التنفس أثناء النوم وهي نقص التأكسج الانتيابي episodic hypoxia, وفرط ثاني أكسيد الكربون المتقطع بالدم, وتجزئة النوم.

والشخير المعتاد بدون انقطاع التنفس الانسدادي يكون أكثر شيوعا وقد يؤدي أيضا إلى تجزئة النوم, وكلا من الشخير الأولي وانقطاع التنفس الانسدادي النومي يكون مصحوب بنوعية رديئة من الحياة وضرورة زيادة الرعاية الصحية عند الأطفال . وانقطاع التنفس الانسدادي النومي عند الأطفال هو حالة شائعة ولكن يكون تشخيصها وحصرها أقل من وجودها الحقيقي في الأطفال, وهي قد تؤدي إلى مضاعفات عند تركها دون علاج.

وآليات الانسداد, والآثار الضارة لانقطاع التنفس الانسدادي, ومعايير التشخيص, وخيارات العلاج تكون مختلفة عند الأطفال عنها عند البالغين, وقد ساعد التقدم في فهم الآليات التحتية لتولد انقطاع التنفس الانسدادي النومي عند الأطفال في تحسين وسائل التشخيص والعلاج.



تولد المرض

  • اضطراب التنفس أثناء النوم هو العلامة المميزة لمتلازمة انقطاع التنفس الانسدادي النومي, وشذوذات التنفس تشمل انقطاع النفس apnea (انقطاع تدفق الهواء) وضعف التنفس hypopnea (نقص تدفق الهواء), وبالإضافة إلى ذلك على نقيض ما يحدث عند البالغين فإن بعض الأطفال يظهر عليهم وصف مختلف لانقطاع التنفس الانسدادي النومي يطلق عليه نقص التهوية الانسدادي obstructive hypoventilation, والأطفال الذين لديهم نقص التهوية الانسدادي يحدث لهم فترات من فرط ثاني أكسيد الكربون بالدم hypercapnia والتي تحدث في غياب أحداث تنفسية منفصلة تستوفي معايير انقطاع التنفس أو ضعف التنفس.

  • وسائل التسجيل الوظيفي من الممكن أن تميز أنواع انقطاع التنفس, وأثناء انقطاع التنفس الانسدادي فإن الطفل يبذل مجهود في التنفس, ولكن لا يحدث تدفق للهواء بسبب انسداد الجزء العلوي من المسالك التنفسية, أما انقطاع التنفس المركزي فيكون انقطاع لتدفق الهواء وجهد التنفس, أما انقطاع التنفس المختلط فيشمل المكونات المركزية والانسدادية وهو يبدأ عادة بانقطاع التنفس المركزي الذي يعقبه مباشرة تنفس انسدادي, وانقطاع التنفس يكون عبارة عن نوبات من التنفس الضحل يقل فيها تدفق الهواء على الأقل بنسبة 50% والتي تكون مصحوبة عادة بقدر من عدم التشبع بالأكسجين وهي قد تكون بسيطة أو عابرة, ومثل انقطاع التنفس فإن ضعف التنفس يمكن تقسيمه إلى انسدادي ومركزي ومختلط, وضعف التنفس الانسدادي هو نوبات من انسداد الجزء العلوي من المسالك التنفسية, ومع جهد التنفس يقل تدفق الهواء, وفي ضعف التنفس المركزي يقل كلا من الجهد التنفسي وتدفق الهواء, أما ضعف التنفس المختلط فيشمل المكونات المركزية والانسدادية, وعند البالغين فإن نوبات التنفس المضطرب يجب أن تستمر 10 ثواني أو أكثر لاعتبارها انقطاع تنفس أو ضعف تنفس, ومعدل التنفس الطبيعي عند الطفل أثناء الراحة يكون أسرع منه عند البالغين, والأطفال يكون لديهم قدرات وظيفية متبقية أقل وجدار صدر أكثر توافق, ولذلك يحدث لهم عدم تشبع بالأكسجين بسرعة أكبر من البالغين عند انقطاع تدفق الهواء, وللتعرف على انقطاع التنفس أو ضعف التنفس يحتاج استمرار التنفس المضطرب 10 ثواني أو أكثر دون وضع الاختلاف الوظيفي بين الأطفال والكبار في الحسبان, والمراكز المتخصصة في علاج اضطرابات النوم عند الأطفال تستخدم معايير مختلفة لتقييم انقطاع التنفس أو ضعف التنفس عند الأطفال حيث تعتبر أن حدوث الانسداد في مرتين متعاقبتين من التنفس أو أكثر يمكن اعتباره انقطاع للتنفس أو ضعف تنفس حتى عند عدم استمرار الانسداد أقل من 10 ثواني.
    تضخم اللوزتين

  • القدرة على الاحتفاظ بسالكية الجزء العلوي من المسالك التنفسية أثناء دورة التنفس الطبيعية تكون نتيجة التوازن الدقيق بين القوى التي تشجع إغلاق وتوسع المسالك التنفسية, وهذا المنظور "للتوازن بين القوى" يعكس التفكير الحالي المتعلق بالآليات التحتية التي ينشأ عنها انقطاع التنفس الانسدادي, وتوجد 4 عوامل رئيسية تهيئ لحدوث انقطاع التنفس الانسدادي تشمل التضيق التشريحي والربط الميكانيكي الشاذ بين العضلات الموسعة للمسالك التنفسية وجدران المسالك التنفسية وضعف العضلات والتنظيم العصبي الشاذ, وانقطاع التنفس الانسدادي وضعف التنفس الانسدادي تتعلق بانسداد الجزء العلوي من المسالك التنفسية, حيث قد يحدث انسداد للجزء العلوي من المسالك التنفسية عند مستوى واحد أو أكثر والتي تشمل البلعوم الأنفي nasopharynx (المنطقة من الأنف إلى الحنك الصلب hard palate), والفم, أو الفراغ خلف الحنك velopharynx, أو المنطقة خلف اللسان retroglossal region, أو المنطقة بين قاعدة اللسان والحنجرة hypopharynx, والحنجرة larynx, والجزء العلوي من المسالك التنفسية هو ممر مرن تتكون جدرانه من عضلات وأنسجة رخوة أخرى, وأثناء اليقظة يحفظ التنبيه العصبي لمجموعات العضلات الصغيرة التوتر العضلي وسالكية الممرات التنفسية, ومع النوم فإن زيادة المقاومة لتدفق الهواء يصاحب استرخاء هذه المجموعات العضلية وبالرغم من أن غالبية الأشخاص يكون لديهم تعويض لهذه التغيرات فإن الأشخاص الذين لديهم مشاكل تشريحية معينة يحدث لهم نوبات متكررة من الانسداد الجزئي أو الكلي للجزء العلوي من المسالك التنفسية عند النوم, ويختلف انقطاع التنفس الانسدادي أثناء النوم عند الأطفال عنه عند البالغين في أنه عند البالغين يكون مصحوب بفرط النوم hypersomnia بينما يكون عند الأطفال بقصر فترات الانتباه والتقلبات الانفعالية ومشاكل سلوكية, كما تكون البدانة من العوامل التي تزيد من خطر حدوث انقطاع التنفس الانسدادي أثناء النوم عند الأطفال والبالغين, والارتشاح الدهني fatty infiltration للنسيج الرخو البلعومي يضيق الجزء العلوي من المسالك التنفسية ويساهم في مقاومة المسالك التنفسية, وبالرغم من أن البدانة لها دور في بعض حالات انقطاع التنفس عند الأطفال أثناء النوم فإن انسداد المسالك التنفسية يتعلق عادة بتضخم اللوزتين, أو تضخم الزوائد الأنفية, أو الشذوذات القحفية الوجهية craniofacial abnormalities, والأطفال الذين لديهم مرض عصبي عضلي (مثل ضمور عضلات دوشين Duchenne muscular dystrophy, أو ضمور العضلات الشوكي spinal muscular atrophy, أو شلل المخ cerebral palsy) يكون لديهم خطر عالي للإصابة بانقطاع التنفس أثناء النوم.

  • في أي وقت من الحياة يكون المقطع العرضي الصغير للجزء العلوي من المسالك التنفسية مصحوب بنقص القدرة على الاحتفاظ بسالكية الجزء العلوي من المسالك التنفسية, ويكون وجود قطعة قابلة للطي أو التقلص بالجزء العلوي من المسالك التنفسية مثل مدخل البلعوم يجعل مقاومة تدفق الهواء بالجزء الداني لهذه القطعة عامل رئيسي مسئول عن انسداد هذه القطعة المتقلصة, ويفسر ذلك بعض حالات مثل ازدياد الشخير وانقطاع التنفس سوءا أثناء الإصابة بالزكام, وتكون حالات العدوى الفيروسية للجزء العلوي من المسالك التنفسية وحالات حساسية الأنف والتي يزيد فيها الإفرازات بالمسالك التنفسية بالأنف مع تورم الأغشية المخاطية المصحوبة بزيادة مقاومة تدفق الهواء بالأنف مما يزيد من الشخير وشدة انقطاع التنفس الانسدادي, وعند غالبية الأطفال يكون تضخم اللوزتين وزوائد الأنف سبب مباشر لنشأة انقطاع التنفس الانسدادي النومي.

  • يعتمد التحكم في حجم الجزء العلوي من المسالك التنفسية على توتر العضلات الموسعة للمسالك التنفسية.

  • الاضطرابات العصبية العضلية تكون مصحوبة بانسداد ملحوظ للمسالك التنفسية أثناء النوم.


Updated: 24-01-2016




الصفحة التالية

صفحة البداية

الصفحة السابقة

تالي

البداية

سابق

مواضيع في موقع صحة قد تهمك

للأعلى