تغذية التوائم

التغذية عن طريق الرضاعة الطبيعية (رضاعة الثدي):
(التغذية عن طريق الرضاعة الطبيعية (رضاعة الثدي

بلا شك تعتبر الرضاعة الطبيعية هي الأفضل رغم أنه توجد بعض الصعوبات و الجهد الإضافي على الأم ولكنها ممكنة إذ أنه وجد أن كمية اللبن عن الأم تكفي الاثنين معا لأن تفريغ الثدي من اثنين بدلا من واحد كفيل بأن يزيد كمية اللبن لإرضاع الاثنين معا.غير أن الطريقة التي تتبع لإعطائهما الثدي هي التي تسبب المشاكل.

فإما يوضعان معا في نفس الوقت مع إعطاء ثدي واحد لكل واحد أو وضع كل واحد على حدة ليأخذ ثديا واحدا و يترك الثدي الآخر لأخيه

الطريقة الأولى تتطلب التمرين و المساعدة من الأقرباء، يوضع الطفلان سويا و في نفس الوقت و تكون رأسهما متجهه إلى الأمام بينما جسمهما أسفل كل من ذراعي الأم و تضع الأم أحدى يديها تحت رأس كل واحد منهما و توضع كذلك وسادة من تحتهما و مع الوقت و المثابرة ستجد الأم أنها طريقة سهلة و مريحة لإرضاء الطفلين معا، أما الطريقة الثانية و هي الأصلح إن كان التوأمين مختلفين في الوزن و في جدول طلبهما في الرضاعة يعطى كل طفل الثدي على حدة على أن يرضع من ثدي واحد في كل مرة و يترك الثدي الآخر لأخيه من بعده ولا يخصص ثدي واحد بالذات لكل توأم بل يتغير الثدي في كل مرة.

و على الأم أن تختار الطريقة المريحة بالنسبة لها و تشبع أطفالها و بكل تأكيد سوف تعرف كل ذلك بعد التجربة و الملاحظة.

فلاش يوضح الأوضاع المختلفة لطريقة تغذية التوائم في نفس الوقت عن طريق الثدي


التغذية عن طريق الرضاعة الصناعية (زجاجة الرضاعة)
(التغذية عن طريق الرضاعة الصناعية (زجاجة الرضاعة
إذا كان التوائم ضعافا لا يستطيعون مص الحلمة جيدا و إذ وجدت الأم صعوبة في إرضاعهما سويا فلابد حينئذ من اللجوء إلى اللبن الصناعي و إعطائهما الزجاجة. كذلك إن كان أحد التوأمين أضعف من أخيه و يجد صعوبة في المص باختلاف أخيه فيعطى هو كذلك الزجاجة بينما يوضع التوأم الأقوى على الثدي لأن مصه الثدي و تفريغه سوف يزيد من لبن الأم بعكس التوأم الضعيف الذي لن يستطيع إدرار اللبن عند الأم بنفس الدرجة.

و الرضاعة من الزجاجة يفضل فيها حمل الطفل على ذراع الأم و ضمه إليها حتى يشعر بقربها منه و حنانها فهنا تنشأ الصعوبات إذا كان التوأم يبكون و يطلبون الرضاعة في نفس الوقت، فإما تحمل الأم أحدهما في كل رضعة و تضع الآخر بجوارها بينما تمسك الزجاجتين في آن واحد مستعينة بكلتا يديها مع تبادل التوأمين في كل مرة، و إما أن تطلب مساعدة أحد المقربين لإعطاء الزجاجة لأحد التوائم بينما هي ترضع الآخر، أو تضع التوأمين أمامها على أن يكونا قريبين جدا منها و كأنها تحملهم على ذراعيها و تعطيهم الزجاجة في نفس الوقت و بنفس الكيفية.

أما إذا كان إحساسهما بالجوع و جدول طلبهما للرضعة مختلفا فطبعا هذا يعطيها الوقت الكافي للاهتمام بكل واحد و إرضاعه على حدة و هذا سيكون مريح أكثر بالنسبة للأم بكل تأكيد.

 

 

الرجاء عدم إعادة نشر هذا الموضوع

حقوق النشر لهذا الموضوع محفوظة. يرجى عدم إعادة نشر هذا الموضوع كليا أو جزئيا ، بأي شكل من الأشكال ، دون الحصول على إذن خطي من موقع صحة. عدم الالتزام بذلك يعتبر تعدي على الحقوق ومخالف للقوانين والأعراف الدولية والدينية.


Updated: 29-08-2017

اجعلنا صفحة البداية لك Make Us Your Start Page

جميع الحقوق محفوظة لموقع صحة

All rights reserved Sehha.com

اضفني للمفضلة Add to Favorites