العناية بالوليد المبتسر في المنزل

 الوليد المبتسر
لا يحتاج كل الأطفال المبتسرين إلى تلك المراكز و المحاضن بل أن نسبة كبيرة منهم يمكنهم العودة إلى المنزل بعد الولادة والبقاء في رعاية أبويهم غير أنهم يحتاجون لرعاية مضاعفة مع إتباع إرشادات الطبيب المشرف والتي نذكرها فيما يلي:


المحافظة على درجة الحرارة

 المحافظة على درجة الحرارة
بسبب نقص نضوج مركز تنظيم الحرارة وعدم اكتمال الطبقة الدهنية التي تبطن الجلد وتمنع تسرب الحرارة الداخلية يتعرض الوليد المبتسر إلى انخفاض في حرارة جسمه تؤثر على وظائفه الحيوية وتجعله يظل نائماً قليل الحركة لذلك يراعى تدفئة غرفته بحيث تصل حرارتها إلى 80 ° ف أو 26–27 م.

 

 و لتدفئة الوليد تستعمل ملبوسات إضافية وسترات من فوقها وبطاطين تلفه ولا مانع من وضع زجاجات ماء ساخن في السرير من حوله أو دفايات كهربية بجواره و إن كانت تلك الملبوسات الإضافية والبطاطين غير كافية كما يحدث للمبتسرين الصغار جدا الذين لا يزيد وزنهم عن 1.5 ك فيمكن وضع لفائف من القطن الطبي تفصل على شكل قميص يرتدي حول جذعه ولف أطرافه العليا والسفلى بطبقة من القطن و وضع قبعة فوق رأسه و تبطينها من القطن بالداخل.


و للتأكد من حرارة الطفل يستحسن القيام بقياسها بواسطة الترمومتر الطبي عن طريق فتحة الشرج من آن لآخر على أن تكون ما بين 37-37.5 ° م ويجب مراعاة عدم المبالغة في التدفئة حتى لا تعلو درجة حرارة الطفل فوق الطبيعي فيحدث جفاف ويفقد ماء هو أحوج ما يكون إليه.


تغذية الطفل المبتسر

 تغذية الطفل المبتسر
يفضل البدء في إعطاء المبتسر محلول جلوكوز بالفم لفترة تتراوح من 24–36 ساعة من الولادة وذلك منعا لحدوث هبوط في جلوكوز الدم و تقليلا لحدوث اليرقان المعرض له ومنعاً لاختناقه باللبن، ثم يعطى بعد ذلك رضعات صغيرة من الحليب و يفضل لبن الأم كلما أمكن و خاصة إن كان قادراً على امتصاص حلمة الثدي لأنه أفضل غذاء للمبتسر.

 

أما إن كان من الضعف بحيث لا يستطيع المص فيقدم له اللبن الآدمي بعد شفطه بشفاطه خاصة أو اللجوء إلى الألبان الصناعية ومنها خاصة للمبتسرين تحتوي على أحماض أمينيه إضافية يحتاج إليها وتستعمل زجاجة الرضاعة على أن تكون حلمتها لينة وفتحتها مناسبة ولا يجب الاستعجال في إعطائه الرضعة بل يعطى كميات صغيرة ببطء ثم ينتظر حتى يبتلعها وهكذا ولا يهم إن كانت الرضاعة تستغرق نصف الساعة أو أكثر من ذلك.


كما يجب الاحتراس من اختناقه أثناء وبعد الرضاعة وذلك بوضع يد الأم تحت رأسه ورفعها إلى الأمام قليلاً ووضع وسادة تحتها عند النوم.


و بعض الأطفال المبتسرين لا يستطيعون حتى مص الحلمة الصناعية ويحتاجون في الأيام الأولى إلى التغذية بأنبوبة معدية تمر من الأنف إلى المعدة وتثبت في هذا الوضع أو إلى إعطاء اللبن بالقطارة لفترة محدودة إلى أن تقوى عضلات فمهم ويمصون الحلمة بكفاءة.


و يراعى عند استعمال القطارة وضع رأسه على أحد الجنبين وتفريغ القطارة ناحية الخدود و ليس فوق اللسان.
و الطفل المبتسر ينام أكثر من الطفل العادي ولذلك لا يجب إن ننتظر صراخه أو بكائه لإعطائه الرضعات حسب طلبه بل يجب إيقاظه بانتظام ليل نهار كل ساعتين أو ثلاث ساعات على الأكثر ليتناول ثمانية أو تسعة رضعات يومياً وذلك لنضمن كفايته من الغذاء ولا مجال هنا إطلاقاً لإعطائه منقوع الأعشاب مثل الكراويه أو الينسون التي تملأ معدته دون فائدة وتضيف جهداً للكليتين للتخلص من الماء الزائد.


Updated: 29-08-2017

اجعلنا صفحة البداية لك Make Us Your Start Page

جميع الحقوق محفوظة لموقع صحة

All rights reserved Sehha.com

اضفني للمفضلة Add to Favorites