الجراحة لتكبير القضيب

تؤدي العمليات الجراحية لتكبير القضيب إلى زيادة طول القضيب بمعدل 1-1.5 سم.

هناك عدة طرق جراحية يتم استخدامها لتكبير القضيب:
الجراحة Surgery - Phalloplasty

 

الجراحة Surgery - Phalloplasty

الطريقة الأكثر انتشارا هي:
قطع الرباط المعلق suspensory ligament وهو الذي يربط القضيب بعظم الحوض. فعند قطع هذا الرباط يظهر جزء من القضيب كان مدفونا بالجسم فيبدو القضيب أطول مما كان بحوالي 2-5 سم لأنه أصبح جزء أكبر منه ظاهر خارجيا.



الأعراض الجانبية:

  • قطع الرباط المعلق قد يؤدي أن يصبح القضيب المنتصب غير مستقر أي يتحرك في جميع الاتجاهات وليس محدود الحركة كما هو في الحالة الطبيعية.

  • الإصابة بسلس البول.

  • ألم مزمن بالقضيب.

  • عدم القدرة على الانتصاب

طريقة أخرى تتمثل في:
شفط الدهون من جزء سمين من الجسم وحقنها تحت جلد القضيب.  وتستخدم تلك الطريقة لزيادة سمك القضيب. أو يتم ترقيع القضيب بجزء من الدهون المقطوعة من الأرداف أو البطن.


والمشكلة في تلك الطريقة أن الجسم يقوم بامتصاص الدهون من القضيب بمرور الوقت. ويتسبب ذلك في أن يصبح شكل القضيب غير منتظم وتتواجد تكتلات دهنية بالقضيب. فقد أثبتت دراسة أن أقل من ثلث الدهون فقط التي يتم حقنها تظل موجودة بعد عام واحد من الحقن.

هناك طريقة أخرى وهي:
أخذ جزء من الجلد من منطقة جلد العانة و ترقيعها في القضيب.
و يمكن أن تؤدي تلك الطريقة إلى تشوهات شديدة بالقضيب مثل نمو الشعر في قاعدة القضيب، وتكون ندبة بالقضيب.


بعد العملية الجراحية:

  • يستخدم رباط على القضيب لمدة 10 أيام.

  • يمكن استخدام جهاز تكبير القضيب لمدة 3-4 أسابيع بعد العملية الجراحية.

  • تستخدم أدوية مضادة للالتهابات لمدة 10 أيام. كذلك يستخدم مضاد حيوي كل 8 ساعات لمدة 5 أيام.

الأعراض الجانبية:

  • عدم القدرة على الانتصاب.

  • تشوه القضيب.

  • تلوث ميكروبي بالجرح.

  • فقد الإحساس في جلد القضيب.

  • النزيف الشديد.


Updated: 14-04-2016




الصفحة التالية

صفحة البداية

الصفحة السابقة

تالي

البداية

سابق

مواضيع في موقع صحة قد تهمك

للأعلى