الاستعدادات قبل إجراء أطفال الأنابيب

عند اختيار إجراء أطفال الأنابيب (التخصيب في المختبر) فإن معدل النجاح يعتمد على العديد من العوامل مثل سن السيدة وحالتها الطبية، ومناهج العلاج.

يجب على الزوجين إجراء بعض الفحوصات والتحاليل الهامة

اختبار احتياطي المبيض:

  • يتم تحديد كمية ونوعية البويضات في المبيضين.

  • يحتاج الطبيب لإجراء اختبار لهرمونات في الدم خلال الأيام الأولى من الحيض وهي FSH، الاستراديول (الاستروجين)، وهرمون antimullerian. وتستخدم نتائج تلك الاختبارات مع أشعة الموجات فوق الصوتية على المبايض في المساعدة على التنبؤ بمدى استجابة المبايض لأدوية الخصوبة.

تحليل السائل المنوي:
يتم إجراء اختبار السائل المنوي قبل وقت قصير من بدء دورة علاج التخصيب في المختبر.

فحص الأمراض المعدية:
يتم إجراء فحوصات للزوجين للكشف عن الأمراض المعدية بما في ذلك فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز).

نقل الأجنة الوهمي:
قد يقوم الطبيب تجربة وهمية لنقل الأجنة لتحديد عمق تجويف الرحم، وتحديد التقنية الأكثر احتمالية في النجاح عند نقل الأجنة في الرحم.



فحص تجويف الرحم:
يقوم الطبيب بفحص تجويف الرحم للسيدة قبل بدء إجراء أطفال الأنابيب. وقد يتضمن ذلك إجراء أشعة موجات فوق صوتية خاصة للرحم حيث يتم حقن سائل من خلال عنق الرحم إلى الرحم ثم يتم تصوير تجويف الرحم بأشعة الموجات فوق الصوتية. و قد يتم إجراء منظار للرحم حيث يتم إدراج منظار رقيق ومرن يحتوي على مصدر إضاءة من خلال المهبل ثم يتم إدخاله إلى الرحم من خلال عنق الرحم.

 منظار الرحم


قبل بداية دورة أطفال الأنابيب يجب أن يفكر الزوجين في بعض المسائل الهامة بما في ذلك:

كم عدد الأجنة التي سيتم زرعها (نقلها) في الرحم؟
يعتمد عدد الأجنة التي يتم نقلها إلى الرحم على عمر السيدة وعدد البويضات. وعادة يتم نقل عدد أكثر من الأجنة كلما زاد عمر السيدة حيث تكون نسبة انغراس الأجنة في الرحم أقل بالنسبة للنساء الأكبر سنا. ويتم عادة الاتفاق مع الطبيب على عدد الأجنة التي سيتم نقلها في الرحم.

كيفية التصرف مع أي أجنة إضافية؟
الأجنة الإضافية التي لا يتم نقلها للرحم يمكن أن يتم تجميدها وتخزينها لاستخدامها في المستقبل لعدة سنوات.
حفظ الأجنة بالتبريد يمكن أن يجعل الدورات المقبلة من إجراء أطفال الأنابيب أقل تكلفة وأقل صعوبة. ومع ذلك فإن معدل استمرار الجنين والحمل من خلال أطفال الأنابيب باستخدام الأجنة المجمدة يكون أقل قليلا من استخدام الأجنة الطازجة. وقد يكون خيار الزوجين عدم الإبقاء على الأجنة الغير مستخدمة.

كيفية التعامل مع الحمل المتعدد؟
إذا تم نقل أكثر من جنين واحد في الرحم فيمكن أن يتسبب ذلك في الحمل المتعدد أي توأم أو أكثر والذي يشكل مخاطر صحية بالنسبة للأم والجنين. وفي بعض الحالات قد يتم تقليص عدد الأجنة بالرحم لتقليل فرصة الحمل المتعدد.


Updated: 01-09-2017




مواضيع في موقع صحة قد تهمك