مخاطر ومضاعفات البزل القطني

يعتبر فحص البزل القطني آمنا بصفة عامة، لكن هناك بعض المخاطر والمضاعفات التي قد يتعرض لها المريض.
تتضمن مخاطر البزل القطني الآتي



الإصابة بصداع بعد البزل القطني:
تقريبا 40% من الذين يخضعون لإجراء البزل القطني يعانون من الصداع بعد الفحص. وهذا بسبب تسرب السوائل إلى الأنسجة المجاورة. يبدأ الصداع عادة خلال عدة ساعات تصل إلى يومين بعد إجراء البزل، ويمكن أن يكون مصاحبا له الغثيان، التقيؤ، والدوار. يستمر الصداع لمدة تتراوح بين عدة ساعات إلى أسبوع أو أكثر.

ألم أو الشعور بعدم الراحة في الظهر:
قد يشعر المريض بألم في منطقة أسفل الظهر بعد إجراء البزل. وقد يصل الألم من أسفل الظهر إلى الجزء الخلفي من الساقين.

النزيف:
قد يحدث نزف بسيط بالقرب من مكان البزل (مكان إدخال الإبرة). وفي حالات نادرة يحدث النزيف في منطقة فوق الجافية.

فتق في جذع المخ (الدماغ):
يعتبر من المضاعفات النادرة الحدوث.


زيادة الضغط داخل الجمجمة بسبب وجود ورم في الدماغ على سبيل المثال يمكن أن يؤدي إلى ضغط من جذع المخ بعد أخذ العينة من السائل النخاعي.

ويمكن تجنب ذلك عن طريق القيام بالتصوير المقطعي أو التصوير بالرنين المغناطيسي فحص قبل البزل القطني لتحديد إذا كان هناك ما يشير إلى زيادة الضغط داخل الجمجمة.


Updated: 01-09-2017




مواضيع في موقع صحة قد تهمك