إصابات الرأس - 2

الأسباب

  • العديد من الآليات تسبب إصابات المخ ولكن أكثر الأسباب شيوعا تشمل حوادث السيارات والدراجات البخارية, والسقوط من ارتفاع, والاعتداءات, والإصابات المتعلقة بالرياضة, والإصابات النافذة.

  • حوادث السيارات تمثل نحو نصف إصابات المخ بالولايات المتحدة, وفي الأماكن الريفية والضواحي من العالم تكون غالبية حالات إصابات المخ بسبب حوادث السيارات, وفي المدن التي يزيد سكانها عن 100,000 نسمة تكون الاعتداءات, والسقوط من ارتفاع, والإصابات النافذة هي الأسباب الأكثر شيوعا.

  • نسبة الإصابات بين الرجال بالنسبة للإصابات بين النساء هي 1:2.

  • تكون حالات إصابات المخ أكثر شيوعا عند الأشخاص الأصغر من 35 عام.

تولد المرض

  • العلاج المناسب لإصابات المخ يحتاج إلى فهم تولد المرض.

  • المخ له العديد من الخصائص التي تميزه عن أعضاء أجهزة الجسم المختلفة, وأهم هذه الخصائص هي وجود المخ داخل الجمجمة التي يميزها الصلابة وعدم المرونة, وبسبب وجود المخ داخل الجمجمة الغير مرنة فإن الزيادة البسيطة فقط في حجم المخ هي التي يمكن تحملها واستيعابها بالحيز الداخلي للجمجمة قبل حدوث زيادة بشكل كبير داخل هذا الحيز, وذلك حيث أن حجم الحيز داخل الجمجمة يكون ثابت بسبب الطبيعة الغير مرنة للجمجمة, ويكون حجم الحيز داخل الجمجمة يساوي حجم المخ بالإضافة إلى حجم السائل النخاعي وحجم الدم.

  • عادة يكون حجم الحيز داخل الجمجمة عند البالغين 1500 مللي, ويشغل المخ منه نسبة 85–90%, ويشغل الدم داخل الأوعية الدموية للمخ نسبة 10%, أما السائل النخاعي فيشغل النسبة المتبقية (أقل من 3%).

  • عند حدوث إصابة هامة للرأس تنشأ في غالبية الحالات وذمة بالمخ cerebral edema والتي تزيد من الحجم النسبي للمخ, وبسبب ثبات الحيز داخل الجمجمة فإن الضغط بالحيز الداخلي للجمجمة يرتفع ما لم يحدث بعض الآليات التعويضية (مثل انخفاض حجم أحد العناصر بالحيز داخل الجمجمة) ويرتبط ذلك ارتباطا وثيقا بمفهوم الامتثال بالحيز داخل الجمجمة ، والذي يعرف بأنه التغير في الحجم نتيجة للتغيرات في الضغط.

  • تحدث زيادة أو نقص بالضغط بالحيز داخل الجمجمة عند إضافة كمية صغيره من السوائل أو سحبها, وحيث أن المخ يكون له امتثال محدود جدا ولا يستطيع تحمل زيادة كبيرة في الحجم والتي تنشأ بسبب وذمة منتشرة بالمخ أو أورام كبيرة بالمخ مثل الورم الدموي.
    ورم دموي تحت الجافية

  • إصابات المخ يمكن تقسيمها إلى إصابات أولية وإصابات ثانوية.

  • الإصابات الأولية بالمخ تنتج عن الإصابات المباشرة.

  • الإصابات الثانوية يمكن أن تنشأ بسبب انخفاض الضغط, أو نقص التأكسج, أو ارتفاع الضغط داخل الجمجمة, أو كنتيجة كيميائية حيوية biochemical لسلسلة من التغيرات الوظيفية نتيجة الإصابة الأصلية.

  • زيادة الضغط داخل الجمجمة قد ينتج عن الإصابة الأولية بالمخ أو الإصابة الثانوية, وعند البالغين يعتبر الضغط الطبيعي داخل الجمجمة صفر إلى 15 مم زئبق, وعند الأطفال الصغار يكون الحد الأقصى للضغط الطبيعي داخل الجمجمة أقل (10 مم زئبق), وزيادة الضغط داخل الجمجمة يسبب ضرر حيث أنه قد يسبب نقص تروية المخ عندما يكون شديد بدرجة كافية, وقد يسبب أيضا انفتاق herniation والذي يشمل حركة المخ عبر هياكل ثابتة للأم الجافية dura mater.

 

الرجاء عدم إعادة نشر هذا الموضوع

حقوق النشر لهذا الموضوع محفوظة. يرجى عدم إعادة نشر هذا الموضوع كليا أو جزئيا ، بأي شكل من الأشكال ، دون الحصول على إذن خطي من موقع صحة. عدم الالتزام بذلك يعتبر تعدي على الحقوق ومخالف للقوانين والأعراف الدولية والدينية.


Updated: 29-08-2017

اجعلنا صفحة البداية لك Make Us Your Start Page

جميع الحقوق محفوظة لموقع صحة

All rights reserved Sehha.com

اضفني للمفضلة Add to Favorites