عملية التنفس

تشمل عملية التنفس جزأين: الشهيق (الاستنشاق) والزفير.
 عملية التنفس - الشهيق
خلال عملية الشهيق ينقبض الحجاب الحاجز ويتحرك إلى أسفل، وبالتالي يزداد حجم التجويف الصدري ويتمدد. ونظرا لأن الرئتين ترتبط بشكل وثيق مع الجدار الداخلي للصدر فإنها تتمدد مع تمدد التجويف الصدري.



عملية التنفس - الزفير
عندما ينبسط الحجاب الحاجز فإنه يرتفع إلى أعلى فيقل حجم التجويف الصدري ويضيق فتقوم الرئتين بإفراغ ما بها من الهواء وتكون عملية الزفير.وتساعد الارتداد المرن لجدار الصدر والرئتين في عملية الزفير. ويساعد الغشاء البلوري للرئتين على تمدد الرئتين وانكماشها خلال عملية التنفس. بعد عملية الشهيق تحتوي الحويصلات الهوائية على العديد من جزيئات الأكسجين.
 عملية التنفس
والحويصلات الهوائية تكون على اتصال وثيق مع شبكة الشعيرات الدموية. هذا الاتصال والقرب الشديد بينهما يمكن جزيئات الأكسجين من الانتقال بسهولة من الحويصلات الهوائية إلى مجرى الدم (من خلال الشعيرات الدموية)، والتي تتدفق من منطقة التركيز العالي (الحويصلات الهوائية) إلى منطقة أقل تركيز (الشعيرات الدموية).


وفي مجرى الدم يرتبط الأكسجين بخلايا الدم الحمراء ويتم نقلها إلى باقي الجسم. وبالمثل ينتشر ثاني أكسيد الكربون من الدم إلى الحويصلات الهوائية حيث يتم نقله إلى خارج الجسم من خلال الزفير.


Updated: 31-10-2016




الصفحة التالية

صفحة البداية

الصفحة السابقة

تالي

البداية

سابق

مواضيع في موقع صحة قد تهمك

للأعلى