الاحتياطات والتداخلات الدوائية والبروبنسيد

 التداخلات الدوائية والبروبنسيد
الاحتياطات

حالات طبية خاصة:
قبل استخدام البروبنسيد يجب على المريض إخبار الطبيب إذا كان لديه حساسية من الدواء أو أي أنواع أخرى من الحساسية.

هذا الدواء لا ينبغي استخدامه في بعض الحالات الطبية. قبل استخدام هذا الدواء يجب استشارة الطبيب خاصة إذا كان المريض يعاني من: انخفاض كرات الدم (مثل الأنيميا الأبلاستية، مشاكل النخاع العظمي)، أو حصوات الكلى.

قبل استخدام هذا الدواء يجب على المريض إخبار الطبيب بالتاريخ المرضي له خاصة: علاج السرطان، نقص إنزيم معين (أنيميا الفول G6PD)، مشاكل في الكلى (مثل حصوات الكلى، انسداد بالكلى)، القرحة الهضمية.

في حالة إجراء عملية جراحية يجب إخبار الطبيب باستخدام البروبنسيد.

الدوار:
قد يتسبب هذا الدواء في الشعور بالدوار. لذلك يجب تجنب قيادة السيارة أو القيام بأي نشاط يتطلب اليقظة أثناء العلاج.

الكحوليات:
الكحوليات يمكن أن تقلل من فعالية البروبنسيد. لذلك يجب الابتعاد عن المشروبات الكحولية أثناء استخدام البروبنسيد.

كبار السن:
مع تقدم السن تقل وظيفة الكليتين. وهذا الدواء يقوم الجسم بالتخلص منه عن طريق الكلى. لذلك قد يكون كبار السن في خطر أكبر من أي آثار جانبية أثناء استخدام البروبنسيد بما في ذلك مشاكل المعدة.

الأطفال:
يمكن استخدام البروبنسيد مع المضادات الحيوية للأطفال 2-14 سنة من العمر. لم يثبت أنه يسبب أي آثار جانبية أو مشاكل مختلفة عن البالغين.

الحمل:
يعتبر البروبنسيد من الفئة ب Pregnancy Category B.
كشفت الدراسات التي أجريت على الحيوانات عدم وجود أي دليل من ضرر البروبنسيد على الجنين. لا توجد دراسات كافية على النساء الحوامل أظهرت وجود تأثير سلبي للبروبنسيد خلال الحمل. وفشلت العديد من الدراسات على النساء الحوامل في إثبات وجود خطر على الجنين من البروبنسيد.

الرضاعة الطبيعية:
لا توجد دراسات كافية على النساء المرضعات لتحديد خطورة استخدام هذا الدواء على الرضع أثناء الرضاعة الطبيعية.
من غير المعروف ما إذا كان هذا الدواء يمر في حليب الثدي. يجب استشارة الطبيب في حالات الرضاعة الطبيعية.

مرضى السكري:
اختبار السكر في البول
قد يسبب البروبنسيد نتائج غير صحيحة في بعض اختبارات السكر في البول (اختبار كبريتات النحاس).

النقرس وارتفاع حمض اليوريك:
المرضى الذين يتناولون البروبنسيد من أجل النقرس أو للمساعدة على خفض مستوى حمض اليوريك فإن تناول الأسبرين أو الساليسيلات الأخرى قد يقلل من آثار البروبنسيد. وهذا يعتمد على جرعة الأسبرين أو الساليسيلات الأخرى التي يتم تناولها، وعلى عدد المرات التي تؤخذ فيه. أيضا شرب الكثير من الكحوليات يمكن أن يزيد من كمية حمض اليوريك في الدم ويقلل من آثار هذا الدواء. لذلك يجب عدم أخذ الأسبرين أو غيره من الساليسيلات أو شرب المشروبات الكحولية أثناء تناول البروبنسيد.

التداخلات الدوائية
يجب عدم استخدام البروبنسيد مع تلك الأدوية فقد يحدث تفاعل خطير بينهما: العلاج الكيميائي للسرطان، كيتورولاك ketorolac. في حالة استخدام أي من تلك الأدوية يجب إخبار الطبيب قبل بدء تناول البروبنسيد.

أيضا يجب إخبار الطبيب في حالة استخدام بعض الأدوية أو الأعشاب خاصة ديفيلين dyphylline، الميثوتركسات methotrexate، مضادات الالتهابات الغير ستيرودية (مثل ايبوبروفين، اندوميثاسين، نابروكسين)، بيرازيناميد pyrazinamide، الساليسيلات (مثل الأسبرين )، مدرات البول، زيدوفودين zidovudine، بعض الأدوية التي يتخلص منها الجسم عن طريق الكلى (مثل دابسون، الهيبارين)، بعض المضادات الحيوية (مثل السيفالوسبورين cephalosporins، البنسلين penicillins).

الأسبرين وأدوية الساليسيلات:
الأسبرين وأدوية الساليسيلات الأخرى يمكن أن تمنع عمل البروبنسيد بالفعالية الكاملة. العديد من الأدوية التي يتم صرفها بدون وصفة طبية تحتوي على الأسبرين. لذلك يجب استشارة الطبيب قبل استخدام أي أدوية للتأكد ما إذا كانت تحتوي على الأسبرين. بعض الحالات مثل الأزمة القلبية أو الوقاية من السكتة الدماغية ينبغي أن يستمر المريض على جرعة منخفضة من الأسبرين. في تلك الحالات يجب استشارة الطبيب حيث يعتبر تناول الأسبرين ضروري.
 

 

الرجاء عدم إعادة نشر هذا الموضوع

حقوق النشر لهذا الموضوع محفوظة. يرجى عدم إعادة نشر هذا الموضوع كليا أو جزئيا ، بأي شكل من الأشكال ، دون الحصول على إذن خطي من موقع صحة. عدم الالتزام بذلك يعتبر تعدي على الحقوق ومخالف للقوانين والأعراف الدولية والدينية.


Updated: 29-08-2017

اجعلنا صفحة البداية لك Make Us Your Start Page

جميع الحقوق محفوظة لموقع صحة

All rights reserved Sehha.com

اضفني للمفضلة Add to Favorites