ليفوثيروكسين واحتياطات هامة

الحساسية:
قبل استخدام ليفوثيروكسين يجب على المريض إخبار الطبيب إذا كان لديه حساسية من دواء ما أو أي أنواع أخرى من الحساسية.

التاريخ الطبي:
يجب على المريض إخبار الطبيب بالتاريخ الطبي خاصة: زيادة هرمونات الغدة الدرقية، انخفاض وظيفة الغدة الكظرية، أمراض القلب (مثل مرض الشريان التاجي، عدم انتظام ضربات القلب)، ارتفاع ضغط الدم، ومرض السكري.

الأطفال:
لم تظهر الدراسات التي أجريت حتى الآن مشاكل للأطفال من استخدام ليفوثيروكسين والتي من شأنها أن تحد من استخدام ليفوثيروكسين في الأطفال.

المسنين:
لم تظهر الدراسات التي أجريت حتى الآن مشاكل خاصة بالمسنين وكبار السن من شأنها أن تحد من استخدام ليفوثيروكسين في كبار السن. ومع ذلك فالمرضى المسنين يكونوا عرضة للإصابة بمشاكل القلب والأوعية الدموية والتي قد تتطلب الحذر وإجراء تعديل في الجرعة للمرضى الذين يتلقون ليفوثيروكسين.

الحمل:
يعتبر ليفوثيروكسين من الفئة أ Pregnancy Category A. أظهرت الدراسات الكافية عند النساء الحوامل عدم وجود خطورة على الجنين عند استخدام ليفوثيروكسين خلال الحمل.و في حالة الشك من وجود حمل خلال استخدام ليفوثيروكسين فيجب أخبار الطبيب فورا. فقد يكون هناك حاجة ضرورية إلى جرعة أكبر من ليفوثيروكسين أثناء الحمل.

الرضاعة الطبيعية:
ليفوثيروكسين يمر في حليب الثدي أثناء الرضاعة الطبيعية، لكن جرعات الدواء العلاجية لا تؤثر على الرُضع. لذلك يمكن استخدام ليفوثيروكسين أثناء الرضاعة الطبيعية بعد استشارة الطبيب.

المتابعة الطبية:
من الضروري المتابعة الطبية في زيارات منتظمة للطبيب للتأكد من تأثير الدواء وعمله بشكل جيد وعدم الحاجة لتغيير جرعة الدواء أو إيقافه. ويطلب الطبيب إجراء اختبارات الدم خلال المتابعة للعلاج.

السمنة:
لا ينبغي أن يستخدم ليفوثيروكسين لعلاج السمنة أو للتخلص من الوزن الزائد. هذا الدواء ليس فعال في إنقاص الوزن. وإذا أخذ بكميات كبيرة فقد يتسبب في آثار خطيرة غير مرغوب فيها.

العقم:
قصور الغدة الدرقية يمكن أن يسبب أحيانا العقم عند الرجال أو النساء. ولا ينبغي أن يستخدم ليفوثيروكسين لعلاج العقم إلا إذا كان السبب في العقم هو قصور الغدة الدرقية.

مرضى السكري:
يجب متابعة مستويات السكر في الدم والبول بانتظام. ويجب التوجه للطبيب على الفور عند ملاحظة أي تغيرات في مستويات السكر.

هشاشة العظام:
النساء الذين يستخدمون ليفوثيروكسين لفترة طويلة قد يكونوا عُرضة لفقدان العظام مما قد يؤدي إلى هشاشة العظام. لذلك يجب التحدث مع الطبيب فقد يكون هناك حاجة لأخذ بعض الأدوية للوقاية من هشاشة العظام.

الجراحة والفحوصات:

  • في حالة التوجه لطبيب الأسنان أو إجراء عمليات جراحية أو فحوصات طبية يجب إخبار الطبيب باستخدام ليفوثيروكسين.

  • قد يكون هناك حاجة للتوقف عن استخدام هذا الدواء عدة أيام قبل العمليات الجراحية أو الفحوصات الطبية.

 

الرجاء عدم إعادة نشر هذا الموضوع

حقوق النشر لهذا الموضوع محفوظة. يرجى عدم إعادة نشر هذا الموضوع كليا أو جزئيا ، بأي شكل من الأشكال ، دون الحصول على إذن خطي من موقع صحة. عدم الالتزام بذلك يعتبر تعدي على الحقوق ومخالف للقوانين والأعراف الدولية والدينية.


Updated: 29-08-2017

اجعلنا صفحة البداية لك Make Us Your Start Page

جميع الحقوق محفوظة لموقع صحة

All rights reserved Sehha.com

اضفني للمفضلة Add to Favorites