التهاب المسالك البولية عند النساء -2

تولد المرض

التهاب المسالك البولية عند النساء



  • تكون المسالك البولية معقمة في الحالات الطبيعية.

  • تشمل حالات التهاب المسالك البولية الغير مصحوبة بمضاعفات المثانة عند الأشخاص الغير مصابين بمرض كلوي أو أيضي أو عصبي.

  • التهاب المثانة يمثل غزو للغشاء المخاطي للمثانة والذي يحدث في غالبية الحالات بميكروبات قولونية (مثل الإشريكية القولونية) التي تسكن مدخل المهبل والمنطقة المحيطة بمجرى البول وتصعد إلى المثانة عبر مجرى البول, ولأن الجماع قد يشجع هجرة هذه الميكروبات فإن التهاب المثانة يكون منتشر عند الشابات الأصحاء.

  • يمثل البول بصفة عامة وسط جيد كمزرعة ميكروبية, والعوامل التي غير مواتية لنمو الميكروبات تشمل انخفاض الرقم الهيدروجيني للحامض (low pH  5.5 أو أقل) والتركيز المرتفع للبولينا ووجود أحماض عضوية مستمدة من غذاء يحتوي على فواكه وبروتين, وذلك حيث أن الأحماض العضوية تعزز الوسط الحامضي للبول.

  • كثرة تفريغ المثانة من البول (التبول) واكتمال تفريغها يكون مصحوب بتخفيض حدوث التهاب المسالك البولية.

  • عادة يتبقى بالمثانة طبقة رقيقة من البول بعد التبول وتزال الميكروبات التي قد تكون موجودة بهذه الطبقة الرقيقة بواسطة الأحماض العضوية التي تنتجها الخلايا المخاطية.
    التهاب المسالك البولية عند النساء

  • عند فشل آليات الجزء السفلي من المسالك البولية في التخلص من الميكروبات يحدث التهاب للحويضة والكلى بسبب شمول العدوى الميكروبية الجزء العلوي من المسالك البولية, وتشمل دفاعات الجسم في هذه الحالة ابتلاع كريات الدم البيضاء للميكروبات وإنتاج الكلى لأجسام مضادة لقتل الميكروبات في وجود متممة (جزء من الجهاز المناعي الفطري يتكون من بروتينات صغيرة موجودة بالدم وهو لا يتغير طوال حياة الشخص ويساعد أو يتمم قدرة الأجسام المضادة وكريات الدم البيضاء البالعة في التخلص من الميكروبات).

  • بصفة عامة توجد آليات رئيسية لتولد التهاب المسالك البولية تشمل تكون مستعمرات ميكروبية وصعود العدوى عبر مجرى البول أو عن طريق الدم.

  • التهاب الحويضة والكلى المصحوب بمضاعفات ينتج عن شذوذات بنائية ووظيفية أو تدخلات أو مرض تحتي.

  • الميكروبات الممرضة للمسالك البولية والمستمدة من الميكروبات التي تعيش بالقولون لها صفات تزيد من فوعة الميكروب (الخبث والشدة والشراسة) تمكنها من الالتصاق والنمو ومقاومة دفاعات الشخص المصاب بالعدوى, وينتج عن ذلك تكوين مستعمرات ميكروبية والتسبب في عدوى بالمسالك البولية, فالميكروبات (مثل الإشريكية القولونية) يوجد على جدارها الخارجي مكونات تسمح للميكروب بالالتصاق بخلايا الطبقة المخاطية المبطنة للمسالك البولية, كما يوجد بالمحفظة الخارجية للميكروب مواد عديدة السكاريد polysaccharides ومواد حالة للدم hemolysins وعامل من البروتين السام والناخر للخلايا وعوامل خالبة تحتجز الحديد في البيئات التي تفتقر للحديد مثل المسالك البولية, وأيضا يوجد أنواع وأجناس عديدة من ميكروب الإشريكية القولونية يمكن أن تسبب التهاب المسالك البولية, ومثال آخر لفوعة الميكروبات هو حشد القدرة swarming capability لميكروبات المتقلبة الرائعة Proteus mirabilis والتي تشمل التعبير بعامل وراثي محدد expression of specific genes - عند تعرض هذه الميكروبات لسطح مثل القسطرة البولية – مما ينتج عنه حركة متناسقة للميكروب بأعداد كبيرة تمكن ميكروبات المتقلبة الرائعة من التحرك عبر جدار القسطرة أو غيره من الأسطح الصلبة, ويفسر ذلك مصاحبة العدوى بميكروب المتقلبة الرائعة لالتهاب المسالك البولية عند إدخال قسطرة أو أدوات.
    وجود قسطرة مستقرة هو من أسباب حدوث التهاب المثانة

  • غالبية الميكروبات الممرضة للمسالك البولية تصل إلى المسالك البولية بالصعود عبر مجرى البول, وقصر طول مجرى البول عند الإناث يسمح بسهولة وصول الميكروبات إلى المثانة, وتدفق البول يساعد في التقليل من حدوث التهاب المسالك البولية, وأي عامل يقلل من تدفق البول يزيد من قابلية الشخص لحدوث التهاب المسالك البولية, ومن أمثلة هذه العوامل نقص كمية البول والجماع وانسداد المسالك البولية وإدخال قسطرة أو أدوات إلى المسالك البولية وارتداد البول من المثانة إلى الحالب وإفراز الجلوبيولينات المناعية إيه (immunoglobulin A (IgA يقلل من التصاق الميكروبات وغزوها للمسالك البولية, والنساء اللاتي لا يحدث عندهن إفراز للمستضدات ABH (مستضدات تفرز من الأغشية المخاطية المعرضة للعدوى) لديهن خطر أكبر للتعرض لالتهاب المسالك البولية, والنساء في السن قبل انقطاع الطمث تكون الملبنات lactobacilli هي البكتيريا السائدة التي تسكن المهبل وتساعد في كبت تكون مستعمرات ميكروبية ممرضة, وغالبية المضادات الحيوية والتي تشمل سلفاميثوكسازول sulfamethoxazole والكينولونات quinolones يمكن أن تقضي على هذه البكتيريا الواقية, وأيضا فإن البول نفسه له العديد من الصفات المضادة للميكروبات والتي تقمع التهاب المسالك البولية وبالتحديد فإن هذه العوامل تشمل الرقم الهيدروجيني للحامض وتركيز البولينا والأسمولية osmolarity والعديد من الأحماض العضوية التي تمنع الميكروبات من البقاء على قيد الحياة.


Updated: 01-09-2017




مواضيع في موقع صحة قد تهمك