متلازمات نقص التهوية -2

الأسباب

متلازمات نقص التهوية

  • يخدم الجهاز التنفسي غرض مزدوج هو نقل الأكسجين للشعيرات الدموية بالرئتين من الهواء الجوي وإزالة ثاني أكسيد الكربون من تيار الدم بإزالته من الشعيرات الدموية بالرئتين إلى الهواء الجوي.

  • إنتاج ثاني أكسيد الكربون الناتج من العمليات الأيضية يحدث بسرعة، ولذلك فإن الفشل في التهوية يزيد من الضغط الجزئي لثاني أكسيد الكربون بالدم الشرياني في الحال.

  • قد يكون نقص التهوية ناتج عن آليات متعددة تشمل تثبيط محفزات التنفس المركزية (مثل تأثير بعض الأدوية، وأمراض جذع المخ، والتصلب المتعدد)، والاضطرابات العصبية العضلية (مثل الضمور العضلي)، وشذوذات جدار الصدر (مثل الجنف الحدابي)، والبدانة، مرض الانسداد الرئوي المزمن.




انتشار المرض

  • في الولايات المتحدة يختلف انتشار متلازمات نقص التنفس حسب السبب الكامن، ويكون أكثر الأسباب شيوعا هو مرض الانسداد الرئوي المزمن الذي يصيب أكثر من 14 مليون شخص، وقد وجد أن نحو نسبة 43% من المصابين يكون لديهم نقص تهوية مرتبط بالنوم والذي يتفاقم أثناء فترة حركة العين السريعة، ويكون انتشار متلازمة نقص التهوية في حالات البدانة بنسبة 10-20%.

  • انتشار نقص التهوية الأولي يكون أكثر شيوعا بين الرجال عنه بين النساء وكذلك مرض الانسداد الرئوي المزمن وأيضا نقص التهوية الناتج عن البدانة.

  • يكون انتشار نقص التهوية بصفة عامة أكثر شيوعا بين الأشخاص الأكبر عمر، ويكون انتشار نقص التهوية الأولي أكثر شيوعا بين الأشخاص في فترة البلوغ المبكر كما يتم تشخيصه أحيانا في مرحلة الرضاعة.

الأعراض والعلامات

  • تكون المظاهر السريرية لنقص التهوية غير محددة وفي غالبية الحالات تكون ناتجة عن المرض الكامن المسبب.

  • تختلف المظاهر السريرية حسب شدة نقص التهوية ومعدل تطور فرط ثاني أكسيد الكربون في الدم ودرجة تعويض الحماض التنفسي respiratory acidosis الذي قد يحدث.

  • أثناء المراحل المبكرة من نقص التهوية مع وجود زيادة بسيطة أو معتدلة بثاني أكسيد الكربون في الدم لا يكون لدى المرضى أعراض أو يكون لديهم الحد الأدنى فقط من الأعراض.

  • قد يوجد قلق لدى المرضى أو يشكون من ضيق التنفس مع جهد مبذول.

  • مع تزايد درجة نقص التهوية يحدث ضيق تنفس عند المرضى أثناء الراحة، وبعض المرضى يكون لديهم نوم مضطرب ونوم زائد أثناء النهار.

  • مع مزيد من نقص التهوية يحدث فرط ثاني أكسيد الكربون بالدم ونقص الأكسجة، مما قد يسبب حدوث مظاهر سريرية مثل الزراق وأعراض أخرى مرتبطة بزيادة ثاني أكسيد كربون الدم مثل الخلط العقلي والنعاس وتبلد الإحساس، والتي يشار إليها بخدر ثاني أكسيد الكربون.

  • في الحالات التي يوجد فيها زيادة شديدة بثاني أكسيد كربون الدم قد يوجد لدي المريض لاثباتية asterixis ورمع عضلي myoclonus ونوبات تشنج.

  • أثناء فحص قاع لعين - في حالات الزيادة الشديدة لثاني أكسيد كربون الدم – قد يلاحظ وجود وذمة بحليمة العصب البصري papilledema نتيجة زيادة الضغط داخل الجمجمة المرتبط بتوسع الأوعية الدموية للمخ، كما قد يلاحظ وجود توسع بالأوعية الدموية لملتحمة العين والوجه.

  • المرضى المصابين بضعف عضلات التنفس يظهر عليهم ضعف عام نتيجة وجود اضطراب عصبي عضلي، كما يؤدي ضعف عضلات التنفس إلى ضعف السعال، وتكرار حدوث عدوى بالجزء السفلي من المنطقة التنفسية.

  • في الحالات المتقدمة من نقص التهوية يحدث فشل بالتنفس ويحتاج المريض لدعم التنفس بأجهزة التنفس الصناعي.

الغحوص

العلاج

  • يكون العلاج موجه إلى المرض الكامن المسبب لنقص التهوية.

  • دعم التنفس والذي قد يشمل وضع أنبوب قصبة هوائية أو استخدام أجهزة التنفس الصناعي.

  • تستخدم موسعات الشعيبات الهوائية bronchodilators في حالات مرض الانسداد الرئوي المزمن وحالات التقلص الشعبي الشديد.

  • عندما يكون السبب هو تناول مخدرات يعطى المريض مستحضر النالوكسون naloxone.

  • علاج البدانة.


Updated: 22-11-2016




الصفحة التالية

صفحة البداية

الصفحة السابقة

تالي

البداية

سابق

مواضيع في موقع صحة قد تهمك

للأعلى