سرطان الرئة غير صغير الخلايا

Non-small cell lung cancer

 سرطان الرئة
سرطان الرئة هو الثاني في ترتيب الانتشار بين أنواع السرطان بعد سرطان البروستاتا عند الرجال, وهو يأتي بعد سرطان الثدي في ترتيب انتشار أنواع السرطان عند النساء, وقد أصبح سرطان الرئة في الولايات المتحدة هو السبب الرئيسي للوفيات التي يمكن الوقاية منها, كما تخطى سرطان الرئة أمراض القلب كمسبب رئيسي للوفيات المرتبطة بالتدخين.


ويقسم سرطان الرئة بصفة عامة إلى قسمين رئيسيين وهما سرطان الرئة صغير الخلايا, وسرطان الرئة غير صغير الخلايا, ويمثل سرطان الرئة غير صغير الخلايا نحو 85% من حالات سرطان الرئة, وينقسم سرطان الرئة غير صغير الخلايا إلى سرطانة غدية adenocarcinoma, وسرطانة حرشفية الخلايا squamous cell carcinoma, وسرطانة كبيرة الخلايا large cell carcinoma.


وسرطان الرئة هو السبب الرئيسي للوفيات المرتبطة بالسرطان عند كلا من الرجال والنساء على مستوى العالم, وفي سنة 2006 سبب سرطان الرئة أكثر من 158.000 حالة وفاة في الولايات المتحدة وهو عدد أكبر من الوفيات المرتبطة بحالات سرطان القولون والمستقيم والثدي و البروستاتا مجتمعة, وفي العقود الأخيرة حدث تغير بمعدلات انتشار أنواع سرطان الرئة غير صغير الخلايا حيث ازداد معدل انتشار السرطانة الغدية وانخفض معدل انتشار السرطانة حرشفية الخلايا.


وغالبية سرطانات الرئة يتم تشخيصها في مراحل متقدمة, ويوجد احتياج لتشخيص سرطان الرئة في مرحلة مبكرة حتى يكون قابل للشفاء ولتحسين مصير المرضى, كما أن غالبية المرضى بسرطان الرئة هم من المدخنين الذين يحدث لديهم تلف مرتبط بالتدخين بالقلب والرئتين والذي يجعل الجراحة وخيارات العلاج المتعددة غير مناسبة.


وسرطان الرئة يكون في غالبية الحالات ماكر ومخاتل insidious وقد لا يسبب أعراض حتى يصل المرض إلى مرحلة متقدمة, ونحو 7–10% من حالات سرطان الرئة يكون بدون أعراض ويتم تشخيصها بالصدفة بعد عمل صور أشعة على الصدر لأسباب أخرى, وقد تشمل الأعراض والعلامات فقدان الوزن ووجود ارتفاع بسيط بحرارة الجسم, ولأهمية تحديد مرحلة المرض في اتخاذ قرار العلاج فإن كل المرضى بسرطان الرئة غير صغير الخلايا يجب عمل تصنيف لمرحلة المرض عندهم وتقييم مدى انتشار المرض, وتشمل العلاجات الراحة والعلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي, ولأن معظم حالات سرطان الرئة غير صغير الخلايا لا تشفى باستخدام العلاجات المتاحة حاليا لذلك فإن التطبيقات المناسبة والماهرة للعلاجات الملطفة palliative treatment يكون لها أهمية في علاج حالات سرطان الرئة غير صغير الخلايا.


تولد المرض

  • التعرض البيئي والمهني لعوامل معينة وقابلية الأشخاص لهذه العوامل يعتقد أنها تساهم في خطر الإصابة بسرطان الرئة, وتشير التقارير إلى أن التدخين مسئول عن نحو 90% من حالات سرطان الرئة بينما التعرض المهني للمواد المسرطنة يسبب نحو 10% من هذه الحالات.

  • يحتوي التدخين على أكثر من 300 مادة ضارة والتي منها نحو 40 مادة على الأقل يعرف جيدا أنها مسرطنات قوية, فالهيدركربونات العطرية متعددة الحلقات والنيتروز أمينات من المعروف - من الأبحاث على النماذج الحيوانية - أنها تسبب تلف بالمادة الوراثية للخلية (الحمض الريبي النووي منزوع الأكسجين) كما أن مركب البنزوبايرين Benzo-A-pyrine  يسبب طفرة في العوامل الوراثية الكابتة لحدوث الأورام, ومن أكثر عوامل الخطر المهنية التي يحدث تعرض لها مادة الأسبستوس كما أن بعض الدراسات ذكرت أن التعرض للرادون يكون مصحوب بنحو 10% من حالات الإصابة بسرطان الرئة بينما تلوث الهواء الطلق سبب نحو 1–2% فقط من حالات الإصابة بسرطان الرئة, بالإضافة إلى ذلك فإن الأمراض مثل الداء الرئوي المسد المزمن, والتليف الرئوي مجهول السبب, والسل الرئوي تكون مصحوبة بمعدلات إصابة أكثر بسرطان الرئة.

  • في الآونة الأخيرة حددت التقنيات الجزيئية المتقدمة أن التضخيم من العوامل الوراثية المسرطنة وتعطيل العوامل الوراثية الكابتة للورم له دور في تولد سرطان الرئة غير صغير الخلايا.

  • السرطانة الغدية تنشأ من الغدد المخاطية بالشعيبات, وهي أكثر أنواع سرطان الرئة غير صغير الخلايا انتشارا حيث تمثل 35–40% من جميع حالات سرطان الرئة, وهي تحدث عادة في موضع محيطي peripheral location داخل الرئة, والسرطان القصبي السنخي bronchoalveolar ينمو بطول الحواجز السنخية alveolar septa, والسرطانة حرشفية الخلايا تمثل نحو 25–30% من حالات سرطان الرئة وهي تكون بالأماكن المركزية للرئة, والسرطانة كبيرة الخلايا تمثل نسبة 10–15% من حالات سرطان الرئة.

  • أكثر أماكن الانتشار البعيد لسرطان الرئة هي العظم, والكبد, والغدد الكظرية, وغشاء التامور, والمخ, والحبل النخاعي.


Updated: 18-07-2012

اجعلنا صفحة البداية لك Make Us Your Start Page

جميع الحقوق محفوظة لموقع صحة

All rights reserved Sehha.com

اضفني للمفضلة Add to Favorites