ألم الحوض المزمن Chronic Pelvic Pain

 ألم الحوض المزمن
ألم الحوض المزمن مازال الكثير من المعلومات مجهولة عنه وبالتالي فإن علاجه أيضا يكون غير معروف جيدا, وأفضل الطرق لعلاج هذه الحالة يكون باستخدام نهج متعدد التخصصات, كما يحتاج العلاج إلى معرفة بكل الأعضاء الموجودة بالحوض والأجهزة الأخرى التي تشمل الجهاز الهيكلي العضلي والجهاز العصبي.


وعدد كبير من مرضى ألم الحوض المزمن قد يكون لديه العديد من المشاكل المصاحبة, والتي تشمل اضطراب وظيفة المثانة أو الأمعاء أو اضطراب الوظيفة الجنسية وغيرها من الأعراض الجهازية, كما قد توجد مشكلات أخرى مصاحبة مثل الاكتئاب والقلق والإدمان.


تولد المرض
تولد ألم الحوض المزمن معقد ومتعدد العوامل وهو مازال غير واضح.


انتشار المرض

  • ألم الحوض المزمن هو مشكلة شائعة.

  • يصيب ألم الحوض المزمن سيدة من كل 7 سيدات.

  • وفق إحدى الدراسات كانت نسبة الإصابة 39% بين السيدات اللاتي يترددن على عيادات الرعاية الصحية الأولية.

  • وفق التقارير كانت نسبة ألم الحوض المزمن هي 10% من الحالات التي تم إحالتها لأطباء أمراض النساء.

  • حسب نتائج إحدى الدراسات كانت حالات ألم الحوض المزمن أكثر انتشار بين السود.

  • تكون حالات ألم الحوض المزمن أكثر شيوعا بين النساء في سن الإنجاب.

  • تشمل الأسباب الشائعة لألم الحوض المزمن عند الرجال الالتهاب غير الميكروبي المزمن للبروستاتا, وألم الخصية المزمن, وألم البروستاتا.

  • يكون ألم الحوض المزمن أكثر شيوعا عند النساء في سن الإنجاب وخاصة في عمر 26–30 سنة.

الاعتلالات والوفيات
كما يحدث مع الآلام المزمنة الأخرى فإن الألم المزمن بالحوض قد يؤدي إلى معاناة لفترات ممتدة, ومشكلات زوجية وأسرية, أو فقدان للوظيفة أو عجز, وأيضا العديد من التأثيرات الجانبية للأدوية التي يتناولها المريض لفترات طويلة.


الأعراض والعلامات

  • التعريف المقترح لألم الحوض المزمن هو أنه ألم غير مرتبط بنزول الطمث وهو يستمر لمدة 3 شهور أو أكثر ويكون موضعه بالحوض التشريحي كما يكون شديد بدرجة كافية للتسبب في إعاقة وظيفية ويحتاج لعلاج طبي أو جراحي, ويوجد اتفاق بين جميع الهيئات الطبية على أن المرضى يجب تشخيص حالاتهم كألم مزمن بالحوض عند حدوث ألم يكون موضعه في الحوض بالمقام الأول لمدة أكثر من 3–6 شهور.

  • يكون للتاريخ المرضي أهمية في حالات ألم الحوض المزمن لتعدد أسبابه ووجود اضطرابات مصاحبة, كما توجد أيضا أهمية لتقييم حالة المريض من خلال الأخذ بالمشورات الطبية المناسبة, وكذلك إجراء مراجعة مفصلة لأجهزة الجسم التي تشمل الجهاز التناسلي والجهاز الهضمي والجهاز العضلي الهيكلي والجهاز البولي.

  • توجد أهمية لتناول التاريخ المرضي السابق بشكل كامل وذلك لتجنب تكرار التدخلات الجائرة أو المكلفة.

  • التركيز أثناء تناول التاريخ المرضي على تمييز الألم والذي يمكن أن يؤدي إلى تشخيص مناسب وعلاج ملائم.

  • سؤال المريض عن موضع الألم ونوعه والعوامل التي تفاقم من الألم, ففي متلازمة احتقان الحوض على سبيل المثال يرتبط الألم بوضع المريض ويزيد في نهاية اليوم, وفي حالات الانتباذ البطاني الرحمي يكون الألم عادة أثناء أو بعد الجماع, ويتم أثناء فحص المريض سؤاله عن العوامل التي تريح الألم فعلى سبيل المثال تقلل الراحة من الألم العضلي الهيكلي, وأيضا يطلب من المريض وصف نوع الألم والذي قد يكون ألم نابض throbbing أو ساحق crushing أو بارق shooting أو وخزي pricking أو ثاقب boring أو طعني stabbing أو رامح lancinating أو حاد قاطع sharp cutting أو ممزق lacerating أو ضاغط pressing أو تشنجي cramping أو سحبي pulling أو قرصي pinching أو لسعي stinging أو حارق burning أو انشطاري splitting أو نافذ penetrating أو عاصر squeezing أو ألم ممل dull aching, كما يكون وصف انتشار الألم وإشعاعه pain radiation مهم لتقييم الألم العصبي وكذلك شدة ودرجة الألم.

  • يتم تناول التاريخ المرضي المرتبط بالأجهزة المختلفة والمحددة بالجسم والتي تشمل الشكوى المرتبطة بأمراض النسا والولادة مثل زيادة النزف مع الطمث والذي قد يكون مؤشر لوجود أورام ليفية بالرحم, أو الشكوى المتعلقة بالمسالك البولية مثل كثرة التبول وإلحاح التبول الذي قد يكون مؤشر لوجود التهاب بالمثانة, أو الألم المزمن بالحوض - الذي يكون شائع عند النساء اللاتي لديهن ألم مزمن بالحوض - بسبب حدوث التصاقات للقولون السيني – والذي يكون مصحوب بأعراض بالجهاز الهضمي, أو الولادة التي يكون فيها إطالة للمرحلة الثانية أو بضع الفرج episiotomy أو تمزقات والتي قد تكون مؤشر لحدوث اضطراب استرخاء قاع الحوض, أو الألم الحارق المستمر الذي يمثل شكوى شائعة في حالات الألم الفرجي العصبي pudendal neuralgia, والألم نفسي المنشأ الذي يرجح وجوده بعد استبعاد الأمراض العضوية المسببة لألم الحوض المزمن والذي قد يكون مؤشر لحدوث حالات مثل الاعتداء الجنسي قبل سن 15 عام والتي تسبب ألم مزمن بالحوض في سنوات متأخرة, أو اضطراب الجسدنة somatization disorder الذي يشيع وجوده عند السيدات اللاتي لديهن ألم مزمن بالحوض.

 

 

الرجاء عدم إعادة نشر هذا الموضوع

حقوق النشر لهذا الموضوع محفوظة. يرجى عدم إعادة نشر هذا الموضوع كليا أو جزئيا ، بأي شكل من الأشكال ، دون الحصول على إذن خطي من موقع صحة. عدم الالتزام بذلك يعتبر تعدي على الحقوق ومخالف للقوانين والأعراف الدولية والدينية.


Updated: 29-08-2017

اجعلنا صفحة البداية لك Make Us Your Start Page

جميع الحقوق محفوظة لموقع صحة

All rights reserved Sehha.com

اضفني للمفضلة Add to Favorites