التهاب المرارة و حصوات المرارة

 Cholecystitis & cholithiasis

 التهاب المرارة و حصوات المرارة
يحدث التهاب المرارة في أغلب الحالات نتيجة انسداد القناة المرارية بحصوات المرارة cholelithiasis, فحوالي 90% من حالات التهاب المرارة تكون بها حصوات بالمرارة calculous cholecystitis, أما البقية والتي تمثل 10% من الحالات يكون فيها التهاب المرارة دون وجود حصوات acalculous cholecystitis, ونتائج عمل مزرعة بكتيرية لسائل الصفراء تكون موجبة عند 50–75% من حالات التهاب المرارة, أما عن العوامل التي تهيئ لخطر الإصابة بالالتهاب المراري فتشمل التقدم في العمر, كما يكون التهاب المرارة أكثر عند النساء, وبعض المجموعات العرقية, وعند الأشخاص السمان, و في حالات الفقدان السريع للوزن, وتعاطي بعض الأدوية, و في الحمل.
 التهابات المرارة و حصوات المرارة
والتهاب المرارة دون وجود حصوات يتعلق بالحالات المصحوبة بركود الصفراء biliary stasis, وتشمل أيضا الوهن debilitation, والجراحات الكبيرة, والرضوح الشديدة severe traumas, والإنتان sepsis, والتغذية بالوريد لفترة طويلة, والجوع لفترات ممتدة, وحالات القلب الحادة مثل احتشاء عضلة القلب, والأنيميا المنجلية sickle cell anemia, والعدوى بميكروب السالمونيلا, ومرض السكر diabetes mellitus, والفيروس المضخم للخلايا cytomegalovirus, وداء خفيات الأبواغ cryptosporidiosis.
 التهاب المرارة و حصوات المرارة
و في الدول المتقدمة حوالي 10% من البالغين و 20% من الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 سنة يكون عندهم حصوات بالمرارة, و حصوات المرارة تميل إلى أن تكون بدون أعراض, وعند وجود أعراض يكون أكثرها هو المغص المراري, و حصوات المرارة لا تسبب عسر هضم, أو عدم تحمل للغذاء الدهني, والمضاعفات الشديدة لحصاوي المرارة هي التهاب المرارة, وانسداد القنوات المرارية, وحدوث تلوث ميكروبي, والتهاب البنكرياس, وتشخيص هذه الحالات يتم عادة باستخدام الأشعة فوق الصوتية, وعندما تسبب حصاوي المرارة أعراض أو مضاعفات يكون استئصال المرارة ضروريا.


تولد المرض
التهاب المرارة الحاد المصحوب بوجود حصوات ينشأ نتيجة انسداد القناة المرارية مما يؤدي لانتفاخ المرارة, وعند تمدد المرارة ينقص سريان الدم والنزح اللمفاوي lymphatic drainage, ويؤدي ذلك إلى نقص تروية الغشاء المخاطي المبطن للمرارة, وحدوث نخر necrosis, وقد أظهرت إحدى الدراسات بوضوح قدرة الذيفان الداخلي endotoxin على إحداث نخر, ونزف, ومناطق ترسيب للفيبرين fibrin, وفقدان ممتد للغشاء المخاطي المبطن يتوافق مع نقص التروية الذي يزيد الأمور سوءا, والذيفان الداخلي أيضا يبطل الاستجابة بالتقلص التي يحدثها الكوليسيستوكاينين cholecystokinin مما يؤدي إلى حدوث ركود بالمرارة.


وبالرغم من أن آلية حدوث التهاب مراري دون وجود حصوات ليست واضحة, إلا أنه توجد نظريات لتفسير حدوثه منها احتجاز الصفراء بتركيز مرتفع والتي هي مادة ضارة جدا, ومنها أيضا أنه مع الجوع لفترة طويلة فإن المرارة لا تتلقى تنبيه من الكوليسيستوكاينين لتفريغ محتواها, وتظل الصفراء المركزة راكدة بتجويف المرارة.


ووجود رواسب بالعصارة الصفراوية Biliary sludge يمهد السبيل لتكوين الحصاوي المرارية في أغلب الحالات, وهي تتكون من بيليروبينات الكالسيوم, وبلورات مجهرية من الكوليستيرول cholesterol microcrystals, ومخاط mucin, وهذه الرواسب تتكون أثناء ركود المرارة كما يحدث في الحمل, وأثناء التغذية الكاملة بالوريد, ولا يكون تكونها في أغلب الحالات مصحوب بأعراض, وهي تختفي عند زوال المسبب, كما أنه من الممكن أن تسبب هذه الرواسب في تكون حصاوي بالمرارة, وقد تهاجر الحصاوي للقنوات المرارية وتسبب انسدادها, كما قد تسبب مغص مراري, أو التهاب للقنوات المرارية, أو البنكرياس.
 حصوات بالمرارة

ويوجد أنواع من حصاوي المرارة وهي تشمل:

  • حصاوي الكوليسترول: وهي تمثل نحو, 85% من حصاوي المرارة, ولكي تتكون تحتاج إلى زيادة تركيز الكوليستيرول بالعصارة الصفراوية.

  • الحصاوي سوداء الصبغة: وهي تكون صغيرة وصلبة, وهي تتكون من بيليروبينات الكالسيوم Ca bilirubinate, وأملاح الكالسيوم الغير عضوية.

  • الحصاوي بنية الصبغة: وهي تكون رخوة, و دهنية, وتتكون من بيليروبينات bilirubinate وأحماض دهنية.

وتنمو الحصوات بمعدل 1–2 مل لكل سنة, وتستغرق 5-20 سنة قبل أن تصبح كبيرة بدرجة كافية لإحداث مشكلة, ومعظم الحصاوي تتكون داخل المرارة, ولكن الحصاوي بنية الصبغة تتكون داخل القنوات, وقد تهاجر الحصاوي إلى القنوات بعد استئصال المرارة, وخاصة الحصاوي بنية الصبغة حيث تتكون خلف مناطق التضييق كنتيجة للركود والعدوى.


Updated: 18-07-2012

اجعلنا صفحة البداية لك Make Us Your Start Page

جميع الحقوق محفوظة لموقع صحة

All rights reserved Sehha.com

اضفني للمفضلة Add to Favorites