داء الليشمانيات الجلدي

Cutaneous Leishmaniasis

داء الليشمانيا هو مرض يسببه كائن وحيد الخلية يعيش داخل خلايا الجسم intracellular protozoa parasite وهو يؤثر على عدد يصل إلى 12 مليون شخص على مستوى العالم, مع ظهور 1.5-2 مليون حالة جديدة كل عام, وقد زاد انتشار الليشمانيا على مستوى العالم في السنوات الأخيرة بسبب زيادة سفر الجيوش, ومقدرة الناقل على التكيف مع تغير المناخ وسلوك الأشخاص, والعوامل المصاحبة التي تزيد القابلية للإصابة مثل الإيدز وسوء التغذية.
ذبابة الرمل



والصراعات الحديثة في العراق وأفغانستان نتج عنها 2000 حالة تم التأكد معمليا من إصابتهم بعدوى ليشمانيا الجلد, وخمس حالات تم التأكد من إصابتها معمليا بالليشمانيا الحشوية عند الجنود الأمريكيين وحدهم في الأعوام 2003-2008, وفي كولومبيا فإن حروب الثوار أظهرت أكثر من 300,000 حالة من الليشمانيا في الثلاث سنوات الأخيرة.
يكون حجم ذبابة الرمل الناقلة لليشمانيا صغير مقارنة بحجم البعوض مما يسهل اختراقها لناموسية السرير
وتنتقل العدوى عن طريق ذبابة الرمل sandfly, والتي تكون في حجم ثلث إلى نصف حجم الناموسة, ويتراوح ظهور المرض بين حالات قرح جلدية تشفى تلقائيا إلى مرض ممزق للجلد والأغشية المخاطية حسب نوع الليشمانيا التي تسبب الإصابة, كما قد يصل المرض إلى حد حدوث مرض جهازي قاتل.


العدوى بأنواع مختلفة من الليشمانيا من الممكن أن يؤدي إلى مدى واسع الاختلاف من الحالات المرضية, ولذلك تتراوح الظواهر المرضية بين بثرات ليس لها أهمية إلى مرض جهازي قاتل, والتشخيص يكون صعب بسبب صغر حجم الكائن الأولي الموجود داخل البلاعم macrophages بالجلد ونخاع العظام والجهاز الشبكي البطاني reticuloendothelial system, ويمثل العلاج تحدي في الحالات الشديدة من المرض كما يزيد من صعوبته ظهور مقاومة للأدوية, ولا يوجد لقاح في المتناول لليشمانيا.


Updated: 19-12-2015




الصفحة التالية

صفحة البداية

الصفحة السابقة

تالي

البداية

سابق

مواضيع في موقع صحة قد تهمك

للأعلى