الورام الوعائي العصوي -2

انتشار المرض

  • الانتشار المحدد للورام الوعائي العصوي غير معروف.

  • تشير التقارير إلى وجود المرض بالمناطق التي تنتشر بها عدوى مرض الإيدز.

  • تشير التقارير إلى أن انتشار المرض بأوروبا أقل من انتشاره بأمريكا الشمالية.

  • أشارت التقارير إلى وجود حالات مرضية بأفريقيا وبيرو والأرجنتين والبرازيل وتركيا واستراليا.

  • تشير الدراسات إلى أن انتشار المرض بين مرضى عدوى الأيدز يكون أكثر من انتشاره بين غيرهم من الأشخاص الأصحاء الذين يقيمون بنفس المناطق.

  • نحو 40% من مرضى الورام الوعائي العصوي بالولايات المتحدة هم من البيض ونحو 40% من المرضى هم من السود ونحو 20% هم من أصل أسباني.

  • نحو 90% من المرضى بالورام الوعائي العصوي هم من الرجال وقد يعود ذلك إلى وجود نسبة مرتفعة من الرجال المرضى بعدوى الإيدز.

  • تكون حالات الورام الوعائي العصوي نادرة بين الأطفال، فقد وصفت حالات نادرة مصابة عند أطفال من المرضى بسرطان الدم الحاد من الذين يتناولون علاج كيميائي وأيضا عند أطفال لديهم كفاءة مناعية.



الأعراض والعلامات

ورام وعائي عصوي بالقدم عند مريض بالإيدز

  • غالبية مرضى الورام الوعائي العصوي هم من مرضى عدوى الإيدز.

  • عادة تستمر الأعراض لشهور قبل تشخيص المرض.

  • يظهر على الجلد طفح أحمر أو أرجواني قابل للنزف عند تعرضه لإصابة كما يظهر طفح مماثل على اللسان والغشاء المخاطي بالفم والبلعوم الفمي والأنف والقضيب والشرج.
    ورام وعائي عصوي بالإصبع عند مريض بالإيدز

  • في غالبية الحالات يشكو المريض من ألم بالذراعين والساقين.

  • قد يشكو المريض من حمى، وارتعاد، وعرق ليلي، وفقدان للشهية والوزن.

  • عند إصابة الكبد يشكو المريض من ألم بالبطن وغثيان وقيئ.

  • يحدث يرقان عند انضغاط قناة الصفراء من الخارج بسبب تضخم العقد اللمفية حول الأوعية البابية.

  • قد يمكن جس كتل بالبطن مع حدوث نزف من المعدة والأمعاء.

  • تقلصات بالبطن مع تعنية وإسهال مدمم (ورام وعائي عصوي بالقولون).

  • أعراض نفسية مثل تفاقم الاكتئاب، أو بداية حدوث ذهان، أو تغير بالشخصية، كما قد يحدث صداع أو ألم بالعصب ثلاثي التوائم أو نوبات تشنج أو ألم بالظهر (ورام وعائي عصوي بالجهاز العصبي المركزي).

  • صعوبة التنفس نتيجة انسداد بالحنجرة.

  • قد يكون لدى المريض تاريخ مرضى للإصابة بالإيدز، أو نقص الصفيحات الأساسي مجهول السبب، أو استئصال للطحال، أو تناول لمستحضرات الاستيرويد لفترات ممتدة، أو امتلاك القطط أو التعرض لعض أو خدوش القطط.

الأسباب
العوامل التي تزيد من خطر التعرض للإصابة بالورام الوعائي العصوي تشمل:

  • الإصابة بعدوى الإيدز، أو سرطان الدم اللمفي المزمن، أو العلاج الكيميائي السام للخلاي، أو زراعة الأعضاء.

  • امتلاك القطط والتعرض لعض أو خدوش القطط.

  • التشرد وانعدام المأوى، وتدني الوضع الاجتماعي والاقتصادي، والتعرض لقمل الجسم والرأس.


Updated: 01-09-2017




مواضيع في موقع صحة قد تهمك