داء الكلب (السعار) - 2

أسبابه
لكي يصاب الإنسان بداء الكلب هناك شيئين يجب أن يحدثا:
أولهما: التعرض لحيوان مصاب بداء الكلب.
ثانيهما: يجب أن يسمح التعرض بانتقال اللعاب الملوث من خلال عضة أو خدش.
 رسم لفيروس داء الكلب
و النسيج الملوث بالفيروس يشمل اللعاب كما يشمل النسيج العصبي من المخ ونسيج الأعصاب
 صورة فحص بالمجهر الإلكتروني لخلية عصبية من المخ مصابة بفيروس داء الكلب
و ينتقل الفيروس فقط عندما يدخل إلى جروح العضة, أو جروح مفتوحة بالجلد أو الأغشية المخاطية (مثل أغشية العين أو الفم), ثم ينتشر الفيروس من مكان التعرض إلى الجهاز العصبي المركزي ثم أخيرا إلى كافة الأعضاء الرئيسية بالجسم.
 فيروس داء الكلب من الممكن أن يصيب الجهاز العصبي

 

طرق انتقال الفيروس
العض هو أكثر الطرق لانتقال الفيروس, ويجب أن يوضع في الاعتبار أن الخدوش التي يحدثها الحيوان المصاب تحمل خطر كامن لنقل العدوى بالرغم من أنها من أقل الطرق في نقل الفيروس. و حدوث عض أو خدوش غير مؤكد في الحالات التي تنتقل عن طريق الخفاش, و لذلك فإنه عند التعرض للخفافيش, يكون البدء في العلاج ضروريا, و في دراسة لعشرين إصابة في الإنسان تم حصرها منذ سنة 1990 لها ارتباط بالخفافيش, تبين عدم وجود عض أو خدوش إلا في حالة واحدة, و كان من غير الواضح كيفية انتقال الفيروس في بقية الحالات و يتوقع الدارسين أن يكون انتقال العدوى قد تم عن طريق عض أو خدش غير مدرك أو محسوس, و من النادر أن ينتقل داء الكلب بوسائل أخرى مثل استنشاق كمية كبيرة من إفرازات الخفافيش كما يحدث عند المستكشفين للكهوف التي بها خفافيش, أو داخل المعامل والمختبرات التي تهتم بدراسة داء الكلب.


Updated: 29-08-2017

اجعلنا صفحة البداية لك Make Us Your Start Page

جميع الحقوق محفوظة لموقع صحة

All rights reserved Sehha.com

اضفني للمفضلة Add to Favorites