علاج التهاب المريء

تهدف العلاجات التداخلية لالتهاب المريء إلى تخفيف الأعراض، التخلص من المضاعفات، وعلاج الأسباب الكامنة وراء الإصابة بالمرض. وتختلف طرق العلاج تبعا لسبب الإصابة بالتهاب المريء.

التهاب المريء الارتجاعي

يشمل علاج التهاب المريء الارتجاعي ما يلي:

مثبطات مضخة البروتون:
تقوم تلك الأدوية بمنع إنتاج الأحماض في المعدة مما يتيح الوقت لأنسجة المريء التالفة للشفاء. ومثال تلك الأدوية أوميبرازول omeprazole، إيسوميبرازول esomeprazole، لانسوبرازول lansoprazole.

أما العلاجات الأخرى لمرض الارتجاع المعدي المريئي GERD فقد تخفف من أعراض ارتجاع المريء بشكل مؤقت، لكن ليس لها تأثير كبير على التهاب المريء.

طي قاع المعدة:
 طي قاع المعدة
عبارة عن عملية جراحية يمكن أن تستخدم لعلاج ارتجاع المريء وتحسين حالة المريء إذا لم تنجح الطرق العلاجية الأخرى. يتم لف جزء من المعدة حول الصمام الذي يفصل بين المريء والمعدة (العضلة العاصرة المريئية السفلية) و يعمل ذلك على تقوية يقوي العضلة العاصرة مما يمنع ارتجاع أحماض المعدة إلى المريء. وقد تستخدم عملية طي قاع المعدة أيضا في تصحيح المشاكل الناتجة عن فتق الحجاب الحاجز.



التهاب المريء بالحمضات
العلاج هو تجنب مسببات الحساسية في المقام الأول، والحد من الحساسية عن طريق الأدوية.


الكورتيزون (الستيرويدات) عن طريق الفم:
تقلل أدوية الكورتيزون من الالتهابات المرتبطة بالحساسية مما يسمح للمريء بالشفاء. والآثار الجانبية المرتبطة باستخدام الكورتيزون على المدى الطويل يمكن أن تكون شديدة. وتشمل هذه الآثار الجانبية: فقدان كثافة العظام، تباطأ النمو في الأطفال، مرض السكر، حب الشباب، واضطرابات المزاج. وقد يصف الطبيب أدوية الكورتيزون عن طريق الاستنشاق لتقليل هذه الآثار الجانبية.

الكورتيزون (الستيرويدات) عن طريق الاستنشاق:
يستخدم الكورتيزون عن طريق الاستنشاق في حالات الربو (الحساسية الصدرية). وأظهرت بعض الدراسات أن هذه الأدوية قد تساعد في علاج التهاب المريء بالحمضات.


يصف الطبيب للمريض كيفية ابتلاع الكورتيزون بدلا من الاستنشاق بحيث يغطي الجدار الداخلي للمريء. وبذلك تقل الآثار الجانبية الناتجة عن الكورتيزون بالفم (الأقراص).

مثبطات مضخة البروتون:
في حالات التهاب المريء بالحمضات يُتوقع وجود ارتجاع لأحماض المعدة مصاحبة له. لذلك قد يصف الطبيب أدوية مثبطات مضخة البروتوت مثل أوميبرازول.

تجنب بعض الأطعمة:
إذا أظهرت الاختبارات وجود حساسية الطعام فيطلب الطبيب تجنب تناول بعض أنواع الأطعمة من النظام الغذائي. وقد يصف الطبيب بعض الفيتامينات أو المكملات الغذائية أو المشروبات الغذائية خاصة إذا كانت حساسية الطعام تؤثر بصورة كبيرة من الخيارات الغذائية.

التهاب المريء الدوائي
العلاج الأولي لالتهاب المريء الدوائي هو تجنب تناول الأدوية بقدر الإمكان، والحد من مخاطر تناول الأقراص عن طريق:

  • تناول الأدوية البديلة التي لا تتسبب في التهاب المريء الدوائي أو الأقل خطورة في التعرض للإصابة بالتهاب المريء.

  • استخدام الأدوية في صورة شراب بدلا من الأقراص إذا كان ذلك ممكنا.

  • تناول الأقراص مع كوب كبير من الماء.

  • الجلوس أو الوقوف (عدم الاستلقاء) لمدة 30 دقيقة على الأقل بعد تناول الأقراص.

التهاب المريء الإنتاني
يصف الطبيب أدوية لعلاج العدوى البكتيرية، الفيروسية، الفطرية، أو الطفيلية التي تسبب التهاب المريء.

علاج المضاعفات الشائعة
 توسيع المريء بالمنظار
قد يتم اللجوء لإجراء توسيع (تمدد) للمريء. ويستخدم هذا العلاج عادة عندما يكون ضيق المريء شديد للغاية أو أصبح الطعام يستقر (عالقا) في المريء. ويتم تنفيذ هذا الإجراء باستخدام المناظير (أنابيب ضيقة صغيرة) عن طريق المريء.


Updated: 01-09-2017




مواضيع في موقع صحة قد تهمك