عوامل الخطورة لالتهاب المريء

تختلف عوامل الخطورة للإصابة بالتهاب المريء اعتمادا على الأسباب المختلفة للالتهاب.

التهاب المريء الارتجاعي
العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالارتجاع المعدي المريئي وبالتالي في التهاب المريء الارتجاعي هي:

وهناك عدد من الأطعمة تفاقم أعراض ارتجاع المريء أو التهاب المريء الارتجاعي:

  • الأطعمة التي تحتوي على الطماطم.

  • الحمضيات.

  • الكافيين.

  • الكحوليات.

  • الأطعمة الغنية بالتوابل.

  • الثوم والبصل.

  • الشوكولاته.

  • الأطعمة ذات نكهة النعناع.



التهاب المريء بالحمضات
تتضمن عوامل الخطورة للإصابة بالتهاب المريء بالحمضات أو التهاب المريء المتعلق بالحساسية:

  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بهذا الاضطراب.

  • وجود تاريخ عائلي للحساسية.

التهاب المريء الدوائي
تزداد خطورة الإصابة بالتهاب المريء الدوائي نتيجة العوامل التي تمنع مرور الأدوية سريعا وكاملة إلى المعدة. ويتضمن ذلك الآتي:

  • ابتلاع الأقراص بدون ماء أو مع قليل من الماء.

  • تناول الأدوية أثناء الاستلقاء.

  • تناول الأدوية قبل النوم مباشرة حيث يكون اللعاب أقل والبلع أقل أثناء النوم.

  • تقدم السن. وذلك بسبب التغيرات في عضلات المريء المرتبطة بالعمر، وانخفاض إنتاج اللعاب.

  • تناول الأقراص الكبيرة أو غريبة الشكل.

التهاب المريء الإنتاني
عامل الخطر الرئيسي للإصابة بهذا النوع من التهاب المريء هو ضعف وظيفة الجهاز المناعي بسبب بعض الحالات المرضية مثل الإيدز وأنواع معينة من السرطان. وقد تكون زيادة الخطورة أيضا بسبب بعض علاجات السرطان، العقاقير التي تعمل على تثبيط جهاز المناعة مثل في حالات زرع الأعضاء، ومختلف اضطرابات الجهاز المناعي.


Updated: 01-09-2017




مواضيع في موقع صحة قد تهمك