أمرض القلب الناتجة عن فرط ضغط الدم

Hypertensive Heart Disease

  صورة توضح قلب طبيعي و آخر لمريض فرط ضغط الدم
سبب أمراض القلب الناتجة عن فرط ضغط الدم هو ارتفاع ضغط الدم المزمن, ومع ذلك فإن أسباب فرط ضغط الدم متنوعة, ويفسر فرط ضغط الدم الأساسي 90% من حالات فرط الضغط عند البالغين, وتفسر الأسباب الثانوية نسبة 10% المتبقية من حالات ضغط الدم المرتفع بصورة مزمنة, وفرط ضغط الدم المطول والغير مسيطر عليه من الممكن أن يؤدي إلى تغيرات متنوعة في بنية عضلة القلب, والأوعية التاجية, وجهاز التوصيل الكهربي بالقلب, وهذه التغيرات بدورها من الممكن أن تؤدي إلى تضخم البطين الأيسر, ومرض بالشرايين التاجية, وأمراض متنوعة بتوصيل القلب, واضطراب وظيفي لانقباض وانبساط عضلة القلب, والتي تظهر سريريا كذبحة صدرية أو احتشاء لعضلة القلب, أو اضطراب نظم القلب (وخاصة الرجفان الأذيني atrial fibrillation) وهبوط القلب الاحتقاني, وهكذا فإن مرض القلب الناتج عن فرط الضغط هو تعبير يطبق بصفة عامة على مرض بالقلب مثل تضخم البطين الأيسر, ومرض الشرايين التاجية, واضطراب نظم القلب, وهبوط القلب الاحتقاني وهي تحدث نتيجة تأثيرات مباشرة أو غير مباشرة, وبالرغم من أن هذه الأمراض تحدث بصفة عامة كاستجابة لفرط ضغط الدم المزمن, فإن فرط ضغط الدم الحاد والملحوظ من الممكن أن يؤدي إلى اشتداد التأهب التحتي underlying predisposition لأي أعراض تصاحب بشكل تقليدي فرط ضغط الدم المزمن.
 جهاز التوصيل الكهربي للقلب
ومن المهم تعليم المرضى طبيعة مرضهم والمخاطر المصاحبة لفرط ضغط الدم عند عدم علاجه, وبالإضافة إلى ذلك التأكيد على أهمية التعديلات الغذائية, وأهمية الممارسة المنتظمة للرياضة, وتناول الأدوية بانتظام, وإنقاص الوزن, وتجنب الأطعمة والأدوية التي يمكن أن تزيد من فرط ضغط الدم.


تولد المرض

  • تولد أمراض القلب بسبب فرط الضغط هو تفاعل معقد بين عوامل مختلفة من ديناميكية دموية hemodynamic, وبنيوية structural, وعصبية صماوية neuroendocrine, وخلوية cellular, وجزيئية molecular, وهذه العوامل تقوم بدور مكمل في تنمية فرط ضغط الدم ومضاعفاته, ومع ذلك فإن فرط ضغط الدم نفسه من الممكن أن يعدل هذه العوامل.

  • ضغط الدم المرتفع يؤدي إلى تغيرات معاكسة في بنية ووظيفة القلب بطريقتين: طريقة مباشرة بزيادة الحمولة التلوية afterload, وطريقة غير مباشرة من خلال التغيرات الهرمونية العصبية المصاحبة وأيضا التغيرات الوعائية.
    ارتفاع ضغط الدم لمدة 24 ساعة أثناء العمل والنشاط اليومي ambulatory BP, أو أثناء الليل nocturnal BP تبين صلته الوثيقة والمتعلقة بالعديد من أمراض القلب وخاصة عند المرضى السود black persons.
     يوجد ارتباط بين البدانة الجذعية و فرط ضغط الدم و تضخم البطين الأيسر

  • نحو 15–20% من مرضى فرط الضغط يحدث لهم تضخم بالبطين الأيسر, وخطر حدوث تضخم البطين الأيسر يزيد إلى الضعف بسبب البدانة المصاحبة لفرط الضغط, وانتشار تضخم البطين الأيسر- المبني على نتائج التخطيط الكهربي للقلب والتي تكون مؤشر غير حساس في وقت تشخيص فرط ضغط الدم – تكون متباينة, وقد بينت الدراسات العلاقة بين مستوى وفترة فرط ضغط الدم من ناحية, وحدوث تضخم البطين الأيسر من ناحية أخرى, ويعرف تضخم البطين الأيسر على أنه تضخم بكتلة البطين الأيسر يحدث بسبب استجابة الخلايا العضلية للعديد من المنبهات المصاحبة لفرط ضغط الدم, وتضخم الخلايا العضلية من الممكن أن يحدث كاستجابة تعويضية لزيادة الحمولة التلوية والمنبهات الميكانيكية والعصبية الهرمونية المصاحبة لفرط الضغط من الممكن أن تؤدي إلى تنشيط نمو خلايا عضلة القلب, والتعبير الوراثي (والذي يحدث بعضه بالدرجة الأولى في خلايا القلب الجنينية), كما يؤدي ذلك أيضا إلى تضخم البطين الأيسر, كما أن تنشيط نظام الرنين – أنجيوتنسين renin-angiotensin system من خلال عمل الأنجيوتنسين 2 على مستقبلات الأنجيوتنسين 1 يؤدي إلى نمو النسيج الخلالي interstitium ومكونات الخلية, وقد تم وصف العديد من أنماط تضخم البطين الأيسر والتي تشمل إعادة البناء والتشكيل المتراكز, وتضخم البطين الأيسر المتراكز concentric remodeling (زيادة سمك وكتلة البطين الأيسر مع زيادة ضغط وحجم الضغط الانبساطي, والذي يشيع ملاحظته عند الأشخاص المصابين بفرط ضغط الدم, ويكون مؤشر لمصير مرضي سيئ عند هؤلاء المرضى), وتضخم البطين الأيسر الغير متراكز eccentric LVH (والذي يتضخم فيه القلب بطريقة غير موحدة, ولكن يكون التضخم في أماكن معينة مثل تضخم الحاجز بين جانبي القلب) وبالرغم من أن تضخم البطين الأيسر يقوم في البداية بدور للحماية كاستجابة لزيادة الضغوط على جدار البطين وللحفاظ على النتاج القلبي الكافي فإنه في النهاية يؤدي إلى اضطراب وظيفي انبساطي لعضلة القلب ثم اضطراب وظيفي انقباضي.

  • شذوذات الأذين الأيسر تكون شائعة جدا عند مرضى فرط ضغط الدم, حيث تحدث زيادة بحجمه نتيجة الاضطراب المزمن لوظيفة البطين الأيسر, علاوة على أن هؤلاء المرضى يكونوا معرضين لحدوث رجفان أذيني والذي قد يسبب فشل واضح بعضلة القلب.

  • فرط ضغط الدم المزمن والشديد قد يسبب توسع جذر الشريان الأورطي, مما يؤدي إلى قصور الشريان الأورطي, وقد ينتج عن ذلك ارتجاع بالصمام الأورطي.

  • هبوط عضلة القلب هو من المضاعفات الشائعة لفرط ضغط الدم المزمن, وقد يكون المريض بفرط ضغط الدم بدون أعراض لكنه يتعرض لخطر حدوث هبوط بعضلة القلب, وفي غالبية الحالات لا يتم التعرف على فرط ضغط الدم كسبب لهبوط عضلة القلب, وذلك لأنه في الوقت الذي يحدث فيه هبوط عضلة القلب يكون البطين الأيسر الذي اضطربت وظيفته غير قادر على زيادة ضغط الدم, واضطراب الوظيفة الانبساطية للبطين الأيسر علاوة على كونه نتيجة لزيادة الحمولة التلوية فإن عوامل أخرى قد تساهم في حدوثه مثل وجود مرض مصاحب بالشرايين التاجية للقلب, والتقدم بالعمر, واضطراب الوظيفة الانقباضية, والشذوذات البنائية مثل التليف وتضخم البطين الأيسر, وفي نهاية مسار المرض يفشل البطين الأيسر في عمل تعويض بزيادة النتاج القلبي في مواجهة فرط ضغط الدم ويبدأ تجويف البطين الأيسر في التوسع, وعند وصول المرض المرحلة الأخيرة end stage, تقل الوظيفة الانقباضية للبطين الأيسر أكثر, ويؤدي ذلك إلى زيادة تنشيط النظام العصبي الهرمومني ونظام الرنين – أنجيوتنسين مما يزيد احتجاز الماء والأملاح, وزيادة تضيق الأوعية الطرفية, وأخيرا زيادة الضغوط أكثر على البطين الأيسر الذي به قصور, مما يؤدي إلى مرحلة يظهر فيها قصور البطين الأيسر, ويكون الموت المبرمج للخلايا apoptosis, والذي ينبهه تضخم الخلايا العضلية وعدم التوازن بين المنبهات stimulants, والمثبطات inhibitors له دور في الانتقال من المرحلة المعوضة compensated إلى المرحلة الغير معوضة decompensated stage, ويكون المريض بدون أعراض خلال المرحلة المعوضة, والزيادة الحادة في فرط ضغط الدم قد تؤدي إلى حدوث ودمة رئوية, وبصفة عامة فإن حدوث توسع بالبطين الأيسر سواء بأعراض أو بدون أعراض ينذر بتدهور الحالة السريرية للمريض ويزيد بدرجة ملحوظة من خطر حدوث الوفاة, وبالإضافة إلى اضطراب وظيفة البطين الأيسر تنشأ زيادة بسمك البطين الأيمن واضطراب بالوظيفة الانبساطية أيضا نتيجة زيادة سمك الحاجز بين البطينين واضطراب وظيفة البطين الأيسر.

  • نقص تروية عضلة القلب يكون له انتشار واسع بين حالات فرط ضغط الدم المزمن, ويكون فرط ضغط الدم من عوامل خطر زيادة حدوث مرض الشرايين التاجية, حيث يكون تضخم عضلة القلب أكبر من قدرة الأوعية الصغيرة على إمداد عضلة القلب بالأكسجين الكافي, كما يزيد تصلب الشرايين عند المرضى بفرط ضغط الدم, و يساهم أيضا اضطراب وظيفة بطانة الأوعية الدموية في نقص تخليق وانطلاق أكسيد النيتريك nitric oxide الموسع للأوعية الدموية, ونقص مستوى أكسيد النيتريك يروج للتعجيل بحدوث تصلب الشرايين وتكون لويحة plaque formation.

  • اضطراب نظم القلب يشيع وجوده عند مرضى فرط ضغط الدم, وهو يشمل رجفان الأذين, وانقباضات البطين الغير ناضجة, وتسرع القلب البطيني, ويزيد موت القلب المفاجئ sudden cardiac death, ويعتقد أن آليات عديدة تشترك في تولد اضطراب نظم القلب والتي تشمل التغير في التحولات الغذائية وبنية عضلة القلب, وعدم تجانسية inhomogeneity عضلة القلب, وضعف تروية القلب, وتليف عضلة القلب, وتذبذب الحمولة التلوية.

انتشار المرض

  • تم تقدير حالات فرط ضغط الدم في الولايات المتحدة سنة 2005 بنحو 35.3 مليون حالة من الرجال, 38.3 حالة من النساء.

  • يكون انتشار فرط ضغط الدم بين السود أكثر من انتشاره بين البيض.

  • تكون البدانة مرتبطة بفرط ضغط الدم وتضخم البطين الأيسر حيث يكون نحو 50% من الأشخاص الذين لديهم بدانة لديهم درجة من فرط ضغط الدم, ونحو 60–70% من المرضى بفرط ضغط الدم يكون لديهم بدانة.

  • يزداد ضغط الدم الانقباضي مع التقدم بالعمر, ويكون هذا الارتفاع ملحوظ أكثر عند الرجال عنه عند النساء إلى توقف الطمث عند النساء الذي يعقبه حيث يرتفع الضغط أكثر ويصل إلى مستوى أعلى من مستواه عند الرجال.

  • وفق الدراسات يكون نحو 68% من حالات هبوط عضلة القلب عند المسنين بسبب فرط ضغط الدم.

 

الرجاء عدم إعادة نشر هذا الموضوع

حقوق النشر لهذا الموضوع محفوظة. يرجى عدم إعادة نشر هذا الموضوع كليا أو جزئيا ، بأي شكل من الأشكال ، دون الحصول على إذن خطي من موقع صحة. عدم الالتزام بذلك يعتبر تعدي على الحقوق ومخالف للقوانين والأعراف الدولية والدينية.


Updated: 29-08-2017

اجعلنا صفحة البداية لك Make Us Your Start Page

جميع الحقوق محفوظة لموقع صحة

All rights reserved Sehha.com

اضفني للمفضلة Add to Favorites