الزراق Cyanosis

 

الزراق
الزراق هو لون مزرق أو أرجواني بالجلد أو الأغشية المخاطية, وقبل عصر الفحص السريع لغازات الدم كان الأطباء يقيمون نقص تأكسج الدم على الأسس السريرية وحدها وذلك بالبحث عن وجود زراق حول الفم أو الأصابع, وقد يكون الزراق غير ضار كما هو في حالات زراق الأطراف عند الأطفال حديثي الولادة, ومع ذلك فهو في كل الحالات يكون علامة تستحق الاهتمام, وقد ينتج الزراق عن مشاكل بالتنفس تسبب عدم وصول الأكسجين الكافي لتيار الدم أو نتيجة مشكلات بالدورة الدموية بسبب عدم كفاية الأكسجين الذي يحمله الدم للأنسجة, والتقييم السريري لنقص تأكسج الدم حاليا من المعروف أنه غير جدير بالثقة للأسباب الآتية:

  • العديد من العوامل مثل الصبغة الطبيعية بالجلد وضوء الغرفة يمكن أن يؤثر على وجود الزراق, ومثل أي نتائج لفحص جسم المريض فقد يحدث اختلاف هام بين الفاحصين في الكشف عن وجود زراق, وقد يشخص الأطباء الزراق كمؤشر لوجود نقص تأكسج الدم بينما يكون لدى المريض تشبع طبيعي بالأكسجين, وبدلا من ذلك قد لا يتم تشخيص وجود نقص تشبع للأكسجين بالدم - مع وجود هيموجلوبين طبيعي - نتيجة فوات ملاحظة وجود زراق.

  • وجود نحو 5 جرام / عشر لتر من الهيموجلوبين الغير مؤكسج بالشعيرات الدموية يولد اللون الأزرق الداكن والذي يقدر سريريا كزراق, ولهذا السبب فإن المرضى الذين لديهم فقر دم قد يكون لديهم نقص تأكسج بالدم دون أن يظهر عليهم زراق.

  • الأعراض والعلامات الإضافية لنقص تأكسج الدم (مثل تسرع القلب, وتسرع التنفس, وتغير الحالة العقلية (تكون غير نوعية nonspecific وليس لها قيمة في الكشف عن وجود نقص تأكسج الدم على نحو موثوق فيه), فعلى سبيل المثال قد يكون لدى المريض ضيق تنفس أثناء الراحة لأسباب أخرى غير نقص تأكسج الدم (في وجود ضغط جزئي طبيعي للأكسجين بالدم الشرياني " 80–100 مم زئبق ", وتشبع طبيعي للأكسجين بهيموجلوبين الدم الشرياني " أكثر من 95%"), وعلى العكس من ذلك فإن العديد من المرضى يكون لديهم نقص تأكسج مزمن بالدم (وجود ضغط جزئي منخفض للأكسجين بالدم الشرياني أو وتشبع منخفض للأكسجين بهيموجلوبين الدم الشرياني) وهي حالات تكون واضحة تماما دون وجود علامات جسمية واضحة لنقص تأكسج الدم على الأقل أثناء الراحة.




تولد الزراق

زراق حول الفم

  • وجود 5 جرام من الهيموجلوبين الغير مؤكسج / عشر لتر دم بالشعيرات الدموية يعني وجود 3,4 جرام غير مؤكسج من الهيموجلوبين / عشر لتر دم بالشرايين, ولهذا السبب فإن المرضى الذين لديهم هيموجلوبين طبيعي يبدو عليهم زراق عند وجود تشبع مرتفع للأكسجين بهيموجلوبين الدم الشرياني عن المرضى بفقر دم.

  • المرضى الذين يكون محتوى الهيموجلوبين عندهم 15 جرام / عشر لتر دم (نسبة حجم كريات الدم الحمراء إلى حجم الدم 45%) لا يتولد لديهم زراق إلى أن يصل تشبع الأكسجين بهيموجلوبين الدم الشرياني عندهم إلى نحو 79% (ضغط جزئي للأكسجين بالدم الشرياني 47 مم زئبق).
    زراق بأصابع اليد

  • عندما يكون محتوى الهيموجلوبين 9 جرام / عشر لتر دم (نسبة حجم كريات الدم الحمراء إلى حجم الدم 27% ) فإن مستوى عتبة تشبع الأكسجين بهيموجلوبين الدم الشرياني تنخفض إلى نحو 65% (ضغط جزئي للأكسجين بالدم الشرياني 35 مم زئبق) وعند هذا المستوى من نقص التأكسج يكون لدى المريض علامات أخرى لنقص التأكسج (مثل وجود أعراض تنفسية, وتغير الحالة العقلية) وذلك بصرف النظر عن الزراق.

  • في حالة وجود محتوى من الهيموجلوبين أقل من 9 جرام / عشر لتر دم يكون المريض متأثر بنقص التأكسج قبل أن يظهر عليه زراق واضح.

  • عند توقع وجود نقص تأكسج لأي سبب يكون عمل قياسات لمستوى الأكسجين ضروري (مثل تحديد غازات الدم الشرياني, وقياس التأكسج النبضي pulse oximetry), ولا يوجد بدائل موثوق فيها لقياس الضغط الجزئي للأكسجين بالدم الشرياني أو تشبع الأكسجين بهيموجلوبين الدم الشرياني عند تشخيص نقص تأكسج الدم أو تقييم احتياج المريض للدعم بالأكسجين كعلاج, وفي نفس الوقت لا يعتمد الأطباء على غياب وجود زراق لتأكيد أن نقص التأكسج غير موجود.

  • في غالبية الحالات يمكن تحديد وجود زراق من خلال فحص الشفتين والأصابع.


Updated: 01-09-2017




الصفحة التالية

صفحة البداية

الصفحة السابقة

تالي

البداية

سابق

مواضيع في موقع صحة قد تهمك

للأعلى