ماذا يجب أن تعرف عن مرض الهوجكنز السرطاني

 


تشخيص المرض وتحديد مرحلته
إذا ما تشكك الطبيب بوجود مرض الهوجكنز فيبدأ الطبيب بمراجعة ملفات المريض الطبية ويقوم بفحوصات فيزيائية للمريض تتضمن تفحص أحجام العقد الليمفاوية الموجودة على الرقبة neck وعلى الإبط underarm و الاربيه groin ويطلب الطبيب فحص للدم. وهناك المزيد من الفحوصات التي قد يطلب الطبيب المختص من المريض إجرائها:

  • أشعة اكس X-rays وهذا الفحص عبارة عن استخدام أشعة ذات طاقة عالية تستخدم للحصول على صور داخل الجسم في منطقة الصدر والطحال والكبد والعظام.

  • الصورة الطبقية CT (or CAT) scan مجموعة من الصور التفصيلية عن المناطق الداخلية للجسم, حيث تجهز هذه الصور بواسطة جهاز الكمبيوتر المتصل بجهاز أشعة اكس.

  • صور الرنين المغناطيسي MRI أو (magnetic resonance imaging): مجموعة من الصور التفصيلية عن المناطق الداخلية للجسم, حيث تجهز هذه الصور بواسطة جهاز الكمبيوتر المتصل بجهاز مغناطيس جبار.

يعتمد التشخيص وبشكل أساسي على العينة الحية biopsy المأخوذة من المريض, حيث يأخذ الجراح عينه من النسيج الليمفاوي أو العقدة الليمفاوية وتفحص تحت المجهر للبحث عن الخلايا السرطانية المتميزة. وربما يأخذ الطبيب الجراح اكثر من عينه من الأنسجة اللمفاوية المختلفة. وبعد ذلك يقوم أخصائي الأمراض pathologist بفحص النسيج للتعرف على الخلايا السرطانية المسماة Reed-Sternberg وهي خلايا سرطانية ضخمة غير عادية تصاحب مرض الهوجكنز. وإذا ما إشارت العينة بوجود مرض الهوجكنز فبعد ذلك يسعى الطبيب لمعرفة مرحلته ومدى انتشاره. أما المريض فقد يطرح الأسئلة الخاصة به وعادة ما تكون:

  • لماذا يأخذ الطبيب مني هذه العينة ولماذا هذا الفحص؟

  • كم سيستمر هذا الفحص وهل هو مؤلم؟

  • متى سأحصل على النتيجة؟

  • وإذا ما كنت مصابا بالسرطان , مع من سأتحدث عن العلاج و متى؟

إذا ما تبين للطبيب إن المريض مصابا بمرض الهوجكنز فعلى الطبيب تحديد مقدار انتشاره وتحديد مرحلته. فالمرحلة هنا هي تعبير عن مقدار انتشار المرض إلى أجزاء أخرى من الجسم, وطريقة العلاج مبنية أساسا على هذا التحديد. وعادة ما نتكلم عن أربعة مراحل للمرض هي “IV , III, II, I”, وتقسم كل مرحلة من المراحل الثلاثة الأولى إلى مرحلتين وهما :مرحلة A” ومرحلة “B كما ذكرنا ذلك سابقا.


يتم تحديد مرحلة انتشار المرض بناءا على ما يلي:

  • عدد وأماكن العقد الليمفاوية المتضررة

  • ما إذا كانت العقد الليمفاوية المتضررة موجودة على جانب واحد أو كلا جانبي الحجاب الحاجز(diaphragm الغلاف العضلي الرقيق الفاصل للصدر عن البطن)

  • ما إذا انتشر المرض نحو النخاع الشوكي أو الطحال أو خارج الجهاز الليمفاوي كالكبد.

قد يلجأ الطبيب في تحديد مراحل مرض الهوجكنز إلى بعض الفحوصات المستخدمة في تشخيصه. وهناك من الطرق ما تتضمن اخذ المزيد من العينات الحية للعقد الليمفاوية أو من الكيد أو النخاع الشوكي أو من أي نسيج آخر. فتسحب العينة من النخاع الشوكي بواسطة إبرة أدخلت في الورك hip أو في أي عظمة كبيرة أخرى. ونادرا ما يتم اللجوء إلى عملية مخبرية تسمى laparotomy , وفي هذه العملية يقوم الجراح بعمل شق في جدار البطن, و يسحب من خلاله عينة من النسيج. ويقوم أخصائي الأمراض pathologist بفحص العينة تحت المجهر للبحث عن الخلايا السرطانية.

الصفحة التالية

البداية

الصفحة السابقة

تالي

البداية

سابق


Updated: 29/08/2017