نقص حمض الفوليك

Folic Acid Deficiency

نقص حمض الفوليك ضروري لإنتاج كرات الدم الحمراء و تكون الأنبوب العصبي للجنين

حدث انخفاض بانتشار نقص حمض الفوليك بعد إضافته إلى أطعمة ليكون تناوله إلزاميا في دول مثل الولايات المتحدة وكندا وغيرها من الدول منذ عام 1998, ومع ذلك فإن الأشخاص الذين يتناولون مشروبات كحولية بكثرة والأشخاص الذين لديهم سوء تغذية مازال لديهم خطر التعرض لنقص حمض الفوليك.



ونقص حمض الفوليك يكون مصحوب بخطر أكبر للتعرض لمرض تصلب الشرايين, والعيوب الناتجة عن خلل بالأنبوب العصبي neural tube أثناء تكون الجنين, وكذلك الإصابة بالسرطان.


تولد المرض

  • يوجد حمض الفوليك بالخضروات ذات الأوراق الخضراء, والفواكه الحمضية, والمنتجات الحيوانية.

  • جسم الإنسان لا يستطيع تخليق حمض الفوليك ولذلك يجب تناوله من مصادره ليتم امتصاصه بالصائمي jejunum.

  • بعد الامتصاص يدخل حمض الفوليك إلى الدم ومنه يدخل إلى خلايا الجسم ليشارك في عمليات الأيض (التحول الغذائي).

  • ينتج عن نقص حمض الفوليك فقر دم ضخم الأرومات megaloblastic anemia وشذوذات عصبية نفسية مصاحبة.
    نقص حمض الفوليك

  • يساعد حمض الفوليك في تكون الحمض النووي الريبي RNA, والحمض النووي الريبي منقوص الأكسجين DNA, والبروتينات داخل الخلايا ويدخل ضمن تفاعلات الإنزيمات داخل الخلية التي تساعد في تخليق البيورين purine, والثيميدين thymidine, والأحماض الأمينية amino acids.

  • نقص حمض الفوليك يسبب حدوث خلل في انقسام الخلايا, وتجمع نواتج الأيض السامة مثل الهوموسستايين homocysteine مما يعرض لخطر الإصابة بتصلب الشرايين, وخلل بالتفاعلات الميثيلية methylation reactions التي تدخل ضمن التعبير الوراثي مما يعرض لخطر الإصابة بالأورام.

  • الشخص السليم يختزن بالجسم نحو 500–20000 ميكروجرام من حمض الفوليك ويحتاج لامتصاص نحو 50–100 ميكروجرام يوميا لتعويض الخسارة اليومية بالبول, والصفراء وذلك لعدم ظهور أعراض وعلامات نقص حمض الفوليك بعد 4 شهور.

انتشار المرض

  • يكون الشخص معرض لخطر الإصابة بنقص حمض الفوليك عند وجود مستوى حمض الفوليك أقل من 3 نانو جرام/مللي بمصل الدم, و اقل من 140 نانو جرام/مللي بكريات الدم الحمراء.

  • يشير مستوى حمض الفوليك بمصل الدم إلى التغيرات في مستوي تناول حمض الفوليك, بينما يشير مستوى حمض الفوليك بكرات الدم الحمراء إلى حمض الفوليك المخزن بالجسم.

  • الدول التي لا توفر الأغذية المدعومة إجباريا بحمض الفوليك يكون مستوى الإصابة فيها بنقص حمض الفوليك أكبر من الدول التي تتبع نظام غذائي مدعوم بحمض الفوليك.

  • السيدات الحوامل يتعرضون لحدوث نقص حمض الفوليك بسبب زيادة الاحتياج أثناء الحمل.

  • كبار السن يتعرضون أكثر من غيرهم لنقص حمض الفوليك بسبب نقص تناول الخضروات التي تحتوي على أوراق خضراء, وأيضا الفواكه, والحالات المرضية المصاحبة للتقدم بالعمر, والعزلة الاجتماعية.


Updated: 01-09-2017




مواضيع في موقع صحة قد تهمك